الرئيسية » تربية وتعليم »

تقرير: مستوى تلاميذ المغرب ضعيف لا يساعدهم على ولوج مجتمع المعرفة

رصد بحث ميداني حول جاهزية الناشئة بالمغرب لولوج مجتمع المعرفة أنجز في إطار تقرير المعرفة العربي للعام 2010/2011، وتم الكشف عن نتائجه يوم الأربعاء 5 يونيو بالرباط٬ “ضعفا عاما” في المهارات المعرفية لدى التلاميذ مقابل “وضع مقبول” في المهارات الوجدانية و”تملك للحد الأدنى” من المهارات الاجتماعية.

وأوضح البحث الذي شمل عينة ممثلة من التلاميذ البالغين 17-18 سنة من الذين أنهوا الصف الحادي عشر في مدينة الرباط٬ أن قياس أربع مهارات معرفية تتمثل في البحث عن المعلومات وحل المشكلات٬ واستخدام التكنولوجيا٬ والتواصل الكتابي٬ كشف أن 88 بالمائة من أفراد العينة لا يتوفرون على المقومات المعرفية لولوج مجتمع المعرفة.

وبخصوص المهارات الوجدانية التي تم قياسها من خلال ثلاث مهارات هي تعريف الذات٬ وتقديرها٬ والتخطيط للمستقبل٬ أبرز البحث “وضعا مقبولا” بخصوص تملك التلاميذ لهذه المهارات حيث يتركز أكثر من ثلثي العينة “في طور الجاهزية” لولوج مجتمع المعرفة مقابل 16 بالمائة من التلاميذ غير الجاهزين.

وفي ما يتعلق بالمهارات الاجتماعية المتمثلة في مهارات التواصل المباشر مع الآخرين٬ والعمل الجماعي٬ والمشاركة في الحياة العامة٬ فقد أظهرت نتائج البحث أن نسبة الجاهزين٬ من حيث هذه المهارات٬ لولوج مجتمع المعرفة لم تتجاوز ربع العينة في أحسن الحالات فيما تركز حولي 35 بالمائة في فئة “في طور الجاهزية”.

وتوافقا مع مهارات ولوج مجتمع المعرفة المذكورة٬ استهدف البحث قياس حضور أربعة أنواع من القيم في صفوف العينة هي القيم المعرفية والوجدانية والاجتماعية والكونية٬ مسجلا “حضورا هاما” لهذه القيم لديها حيث إن “أغلب التلاميذ هم في طور الجاهزية مع بلوغ نسبة هامة منهم مستوى الجاهزية”.

ولتعزيز التحرك نحو مجتمع المعرفة بالمغرب٬ أكد البحث على الخصوص٬ ضرورة توافر الإرادة السياسية المدعومة برصد الموارد اللازمة لتوفير البيئات والمؤسسات الكفيلة برعاية التطور المعرفي٬ وأن بناء رأس مال معرفي متين يتطلب تركيب المناهج التعليمية وفق فلسفة تربوية متينة ورؤية واضحة٬ وخاصة في ما يتعلق بترسيخ ثقافة الإنتاجية والإنجاز والجودة٬ وثقافة المسؤولية والمساءلة.

يذكر أن تقرير المعرفة العربي للعام 2010/2011 الذي أعده برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بشراكة مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ويحمل عنوان “إعداد الأجيال الناشئة لمجتمع المعرفة”٬ يتكون من جزأين رئيسيين٬ يشتمل أولهما على “التقرير العام” عن إعداد النشء لمجتمع المعرفة في المنطقة العربية ككل٬ وكذا على عرض تجميعي لنتائج البحوث الميدانية التي أجريت في أربع دول عربية كدراسات حالة عن أوضاع إعداد النشء لمجتمع المعرفة فيها.

و.م.ع

 

أكتب تعليقك