الرئيسية » مدونة عيون المغرب »

فريق تحرير جديد لموقعكم عيون المغرب

يسرنا أن نخبركم قراءنا الكرام يأن موقع عيون المغرب صار يشرف عليه فريق تحرير جديد، لهذا ربما تلاحظون تغيرا في الخط التحريري للموقع وصفحة الموقع على الفيسبوك، حيث سنطمح إلى الالتزام بالموضوعية والجدية والمهنية في اختيار وطرح الأخبار، ونرجو أن نكون عند حسن الظن، وألا تبخلوا علينا بملاحظاتكم ودعمكم.

عيون المغرب، عينك على الخبر

عيون المغرب، عينك على الخبر

مع تحياتنا الخالصة لكم.

أسرة تحرير عيون المغرب.

تعليق واحد

  1. حفيظ صادق: 2014/01/21 1

    ذاكرة مدينة

    لست أدرى اى ريح أمالت ضمير أبناء الصويرة حتى اغفلوا تاريخ مدينتهم .فلطالما شدني الحنين إلى الماضي .كلما مررت بجانب حي أو على جنبات الشاطئ أو الميناء .إن أسمى ماحصل معي هوحنينى إلى الماضي الرياضي والثقافي والاجتماعي و السياسي ومحاولة ابرازبعض معالمه إلى جيل اليوم والى الأجيال القادمة . فالموروث الحضاري للمجتمع الصويرى شئ جميل والأجمل النبش في أغواره لفك طلاسمه تلاشت الأفكار وذهبت مع الريح هل هو ريح الشرقي المعروف بالصويرة .هلموا معي لننبش في ذاكرة الماضي لاكتشاف أسراره ومكنوناته. كما أن لكل إنسان كتابه فلكل كتاب قارئه.اكتب عن الماضي الذي لن ننساه وعن ذكريات الطفولة .فكرتي تتجلى في قراءة الماضي من خلال الأشخاص الذي التقى بهم وكذالك من خلال الوثائق والصور التي أتوفر عليها
    فاتجهت إلى التفكير بالكتابة عن الفكرة التي كانت تخالجنى منذ مدة . لكي أدون وأوثق للأجيال الصاعدة والناشئة المتعطشة لكل ماهو قديم جد القدم لكل ماقيل وسيقال في المستقبل القريب إن شاء الله. فالتاريخ الحقيقي إن لم يكتب اليوم سينصف غدا.إن مدينة الصويرة فقدت مجموعة من مواطنيها في أواخر الستينات .فهؤلاء المواطنين بنوا لأنفسهم سمعة لامثيل لها .قوامها المعاملات النزيهة والعيش النظيف مع احتفاظهم بتقاليدهم وصفاتهم. ولا ننسى إنهم ضربوا مثالا لكثير من المسلمين والمسيحيين في الرزانة والتشبث بالدين.إنهم سكان الصويرة وأهل موكادور اللذين افتقدناهم فهاجروا رغما عنهم أو برضاهم إنهم اليهود الذين خلفوا أثارا وأحداثا وذكريات لاتنسى . نسمع عنها ونداولها بيننا نحن شباب هذه الأمة .فيجب إعادة النظر ودراسة ماضي لم ولن يمحى من الذاكرة.

    الصويرة – حفيظ صادق

أكتب تعليقك