الرئيسية » سلطة ومجتمع »

عبد الله بوانو يحرج كريم غلاب وينتقد غياب الفريق الاستقلالي عن جلسة بنكيران

اتهم عبد الله بوانو رئيس فريق العدالة والتنمية في مجلس النواب رئيس الفريق الاستقلالي في مجلس النواب نور الدين مضيان بالتراجع عن الالتزامات السياسية والأخلاقية، واستغرب غيابه عن جلسة مساءلة رئيس الحكومة، ويحذر من الانسحاب من جلسة التصويت على تعديلات النظام الداخلي للمجلس.

عبد الله بوانو يحرج كريم غلاب وينتقد غياب الفريق الاستقلالي عن جلسة بنكيران

عبد الله بوانو يحرج كريم غلاب وينتقد غياب الفريق الاستقلالي عن جلسة بنكيران

 وقال عبد الله بووانو رئيس فريق العدالة والتنمية اليوم الاثنين إن اقتراح موضوع الجلسة كان من طرف نور الدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي ومن فريقه الذي يقاطع الجلسة، ونحن كفرق أغلبية دعمنا مقترحهم.

واستغرب عبد الله بوانو الذي كان يتحدث في إطار نقطة نظام أثناء افتتاح جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة غياب الفريق الاستقلالي للوحدة رغم أن رئيسه هو من طرح موضوع الجلسة والذي تمحور حول وضعية المهاجرين المغاربة بالخارج.

وتساءل بوانو في نقطة نظام مقاطعة الفريق الاستقلالي للجلسة الشهرية رغم أنه جرى اتفاق بين فرق الأغلبية على الموضوع الذي اقترحه مضيان والمتعلق بإجراءات استقبال أفراد الجالية المغربية بالخارج، معتبرا أن مضيان أخلف الوعد والعهد المميز للمسلمين وفق تعبير بوانو.

ودعا رئيس فريق المصباح إلى احترام الالتزامات السياسية حتى لا يحدث في الجلسات المقبلة ما حدث خلال اجتماع لجنة النظام الداخلي بعدما أخل الفريق الاستقلالي والحركي بالاتفاق بشأن عتبة تشكيل فريق داخل مجلس النواب. 

ولم يسلم كريم غلاب رئيس مجلس النواب والقيادي في حزب الاستقلال من قصف عبد الله بوانو الذي وجه أليه رسالة مباشرة “قد نتفهم الإحراج الذي تحس به أنت رئيس المجلس، ولكن لا نفهم عدم حضور الفريق الاستقلالي”.

إلى ذلك حذر عبد الله بوانو المعارضة البرلمانية من الانسحاب من جلسة التصويت على تعديلات النظام الداخلي للمجلس التي تم الاتفاق عليها  داخل اللجنة، متسائلا عن سر الغياب رغم أنها وافقت على تعديل النظام الداخلي والتي تقضي بتقسيم الوقت بين رئيس الحكومة وبين الفرق النيابية.

هذا وكانت فرق المعارضة الأربعة قد وافقت بمجلس النواب على تعديلات النظام الداخلي لمجلس النواب التي كانت نتيجة التصويت عليها بـ 12 صوتا، ومعارضة 8، والذي تضمن بندا يرمي إلى اقتسام الحصة الزمنية أثناء مسائلة رئيس الحكومة في الجلسة الشهرية، بمنح رئيس الحكومة نصف الوقت في حين يتم تقسيم النصف الباقي على باقي الفرق حسب التمثيل النسبي.

أكتب تعليقك