الرئيسية » سلطة ومجتمع »

قاتل عمته بسيدي سليمان يعترف أنه مارس الجنس على جثتها

كشف قاتل عمته القاصر بسيدي سليمان أنه كان مهووسا بحبها لدرجة أنه وشم اسمها على ذراعه الأيسر، وأكد للمحققين أثناء عملية إعادة تمثيل الجريمة التي جرت أمس الاثنين أنه “استمنى” على العديد من المناطق الحساسة في جسدها بعدما قتلها، واعترف بتفاصيل مثيرة وحقائق خطيرة وهو يعيد تمثيل جريمته.

صورة من الارشيف

صورة من الارشيف

ولولا قبضة رجال الأمن وتطويقهم للمكان لكان المتهم في عداد الموتى بعدما حاول شباب الدوار اختطافه وقتله بطريقة بشعة، عقابا له عما اقترفه في حق عمته التي هي واحدة من المحارم، فضلا عن كونها ما تزال قاصرا.

ومباشرة بعدما أكد لرجال الأمن أنه مارس”العادة السرية” على جسدها وهي جثة هامدة، حتى ثارت أمواج الشباب الذين كانوا يتابعون أطوار إعادة تمثيل الجريمة وقد حاولوا الانقضاض عليه.

كما أقر المتهم في الوقت نفسه أنه كان يغار عليها ويعشقها حتى الجنون وهي البالغة من العمر 17 سنة لدرجة أنه قام بوشم اسمها على ذراعه الأيسر والى جانبه رسم قلبا يخترقه سهم.

واعترف الجاني أن الضحية بدأت تنفر منه منذ مدة بعدما تعرفت على شخص آخر، وهو الذي كان يعشقها وكانت تستجيب لرغبته داخل غرفة فوق السطح، قبل أن تقرر النفور منه بعدما دخل في حياتها شخص غريب، وهو ما جعل الجاني يقرر قتلها.

وكانت مدينة ابن سليمان قد اهتزت ظهر يوم الأحد الماضي على وقع جريمة غريبة خلال هذا الشهر العظيم، حيث ذهبت ضحيتها فتاة قاصر، قتلت على يد ابن أخيها بدعوى أنها تقيم علاقة غير شرعية مع أحد الأقارب، تفاصيل أخرى في الأخبار في عددها الصادر غدا الأربعاء.

أكتب تعليقك