الرئيسية » سلطة ومجتمع »

“إلباييس” تُدخل بنكيران والهمّة على خطِّ فضيحة “دانيال”

يبدو أن المسلسل الدرامي الذي بطله مغتصب الأطفال المغاربة “دنيال كالفان” لم ينتهي بمجرد سحب العفو عنه فقد عمدت جريدة “إلباييس” الإسبانية إلى سرد روايتها والكشف عن الحيثيات والخبايا التي تلف ملف مغتصب الأطفال المغاربة.

"إلباييس" تُدخل بنكيران والهمّة على خطِّ فضيحة "دانيال"

“إلباييس” تُدخل بنكيران والهمّة على خطِّ فضيحة “دانيال”

فقد أكدت ذات الجريدة أن الملك الإسباني خوان كارلوس طلب من رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران إمكانية تسريع نقل سجين إسباني بطنجة مُدان في قضية مخدرات يدعى “أنطونيو غارسيا فيديريل” لظروف صحية، حيث رد بنكيران، على طلب خوان كارلوس بالإيجاب، معلنا بأن سائق الشاحنة سيكون في الغد بإسبانيا، وقد نال الخبر حيزا مهما من نشرات الإخبار الإسبانية التي اعتبرته تصرفا ايجابيا من رئيس الحكومة المغربية.

“إلباييس” زعمت أن المستشار الملكي فؤاد علي الهمة اتصل بعد يومين بسفير إسبانيا “ألبرتو نافارو” ليبلغه “استياءَه من طلب الملك الإسباني النظر في حالة غارسيا من رئيس الحكومة بنكيران بدل الاتصال بالملك محمد السادس مباشرة” وفق تعبير الجريدة.

استياء الرجل القوي داخل البلاط الملكي على حد قول “إلباييس” قوبل بجواب السفير أن إدارة السجون تابعة لرئاسة الحكومة، ليبلغه الهمة بأن مثل هذه القضايا تحل من طرف الملك محمد السادس.

وأضافت الصحيفة الإسبانية أن سفير إسبانيا انتبه إلى عرض الهمة فطلب من القنصليات إعداد قائمتين تضم الأولى ثلاثين سجينا والثانية 18 سجينا قصد نيل العفو شريطة أن لا تكون أسماء اللائحتين من أصول مغربية وأن يكونوا أمضوا مدة حبسية، مشيرة أن شخصا في القصر الملكي جمع بين اللائحتين لتصبح لائحة من 48 شخصا حيث نقلت الجريدة استغراب دبلوماسي إسباني من سخاء العفو المغربي الذي طال مغتصب أطفال وبارون مخدرات.

أكتب تعليقك