الرئيسية » اقتصاد »

ارتفاع أرباح سوق الطيران المغربي بـ 25% رغم الأزمة العالمية

كشف المرصد المغربي للصناعة، التابع لوزارة الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة في نشرة إحصائية صدرت مساء أمس الجمعة، عن صمود صناعات الطيران أمام تقلّبات الأسواق والأزمة المالية العالمية، ومواصلته خطه التصاعدي المسجّل في السنوات القليلة الماضية.

من الارشيف

من الارشيف

وحقق القطاع الذي يوجّه إجمالي إنتاجه للتصدير في النصف الأول من العام الجاري رقم معاملات يقدّر بـ 3,8 مليار درهم، أي بزيادة تبلغ 25% مقارنة بالنصف الأول من العام 2012.

وسجل شهر يونيو الماضي لوحده رقم معاملات يقدّر بـ 519 مليون درهم، مقابل 484 مليون درهم في نفس الشهر من العام الماضي 2012.

ويُعتبر قطاع صناعة الطيران  أحد الرهانات الجديدة للاقتصاد المغربي، حيث عمل المغرب على جذب استثمارات كبيرة فيه عبر تقديم عروض ضريبية وعقارية مغرية، ساهمت في إقناع مجموعات صناعية عالمية للاستقرار في المغرب، من بينها مجموعة “بومبارديي” الكندية.

النمو المتزايد لأنشطة صناعات الطيران جسّده الإقبال المتزايد على التكوين في هذا المجال، حيث يعتزم معهد التكوين في مهن الطيران، الذي افتتح قبل عام واحد في ضواحي العاصمة الاقتصادية للمملكة، الدار البيضاء، مضاعفة أعداد طلابه في الدخول الجامعي المقبل، حيث سينتقل عدد المتدرّبين من 500 إلى 1000 شاب وشابة.

وكشفت الإحصاءات الجديدة التي أصدرها المرصد المغربي للصناعات، عن تحقيق ستة أقطاب صناعية مغربية رقم معاملات يناهز 50 مليار درهم، في النصف الأول من العام 2013، 20% منه تحقّقت خلال شهر يونيو الماضي فقط.

وشهد النصف الأول من العام قفزة كبير في مؤشرات التصدير، وذلك أساسا بفضل التطوّر الكبير صادرات صناعات الطيران، يليه في المرتبة الثانية قطاع صناعة السيارات، الذي حقّق بدوره رقم معاملات يناهز 16 مليار درهم، في الشهور الستة الأولى من العام 2013، أي بزيادة 18% مقارنة بالنصف الأول من العام 2012.

أكتب تعليقك