الرئيسية » سلطة ومجتمع »

الجيش الجزائري يطلق النار على مهرب بمحاذاة دوار وشانن المغربي

عرفت الحدود المغربية الجزائرية وبالضبط بالقرب من الحدود المحادية لدوار وشانن البعيدة عن مدينة احفير بحوالي 7 كيلومترات مساء الأربعاء 14 غشت 2013  إطلاق رصاص حي من قبل العسكر الجزائري المكلف بحراسة الحدود بالمنطقة المذكورة وذلك من أجل ايقاف سيارة تهريب كان يتولى سياقتها جزائريان حيث تم إلقاء القبض على سائق السيارة الجزائري من قبل العسكر المغربي، في حين تم إيقاف سيارة التهريب بالتراب الجزائري والجزائري الأخر الذي حاول الفرار لكن لم يتمكن من ذلك .

إطلاق رصاص حي من قبل العسكر الجزائري على مهرب بمحاذاة دوار وشانن المغربي

الجيش الجزائرييطلق النار على مهرب بمحاذاة دوار وشانن المغربي

الحادثة الأخيرة استنفرت جل الأجهزة الأمنية والعسكرية التي هرعت إلى المكان الحادث من أجل تقصي الحقائق والحديث يدور حول حمولة السيارة المستوقفة هل هو بنزين أم حشيش حسب شبكة “زايو” الإخبارية.

 وفي وقت سابق قام العسكر الجزائري بحفر حاجز أمني محادي للحدود المغربية الجزائرية عمقه حوالي 8 أمتار وعرضه 3 أمتار من أجل الحد من ظاهرة التهريب بالسيارات حيث وصل حفر هذا الخندق دوار بنعودة، الشيء الذي جعل من الاحتجاجات تندلع بالجزائر الشقيقة وبالضبط بمغنية ووهران والمدن والدواوير المحادية للحدود.

حيث قامت ساكنة مغنية بإحراق مقر االجمارك الجزائري بالمدينة وتنظيم مسيرات بمغنية وسط الطرقات المؤدية الى البحر والى العاصمة فيما ستعرف الأيام القادمة موجة من الاحتجاجات ضد السياسة العسكرية الجزائرية التي لا تخدم مصالح الشعبين الشقيقين. 

 وفي سياق آخر صبيحة هذا اليوم قامت السلطات الجزائرية بدفن الخندق المحادي لبني درار والنواحي في خطوة إيجابية منها من أجل إنهاء حالة الثوران التي تشهده ساكنة الدواوير والمدن المحادية للحدود المغربية الجزائرية.

أكتب تعليقك