الرئيسية » سلطة ومجتمع »

بوادر الخلاف تلوح في الأفق بين مزوار وبنكيران حول إعادة هيكلة الحكومة

عقد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران ليلة أمس الاثنين اجتماعا مع صلاح الدين مزوار رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار في إطار الجولة الثانية من المشاورات لتشكيل النسخة الثانية من الحكومة بعد خروج حزب الاستقلال منها، وذكرت مصادر مطلعة أن هذا الاجتماع شهد جدلا بين بنكيران ومزوار حول نقطة إعادة هيكلة الحكومة وتوزيع القطاعات الوزارية على أحزاب الأغلبية الجديدة.

بوادر الخلاف تلوح في الأفق بين مزوار وبنكيران حول إعادة هيكلة الحكومة

بوادر الخلاف تلوح في الأفق بين مزوار وبنكيران حول إعادة هيكلة الحكومة

وقد عرض مزوار على بنكيران توصيات المجلس الوطني في الجانب المتعلق بإعادة النظر في البرنامج الحكومي مع تحديد أولوياته في ما يخص المحطة المقبلة في اتجاه الرفع من وتيرة الأداء الحكومي، كما شدد مزوار على ضرورة مراجعة الهيكلة الحكومية بطريقة تجعلها منسجمة مع متطلبات المرحلة.

كما صرح مزوار لبنكيران إن الهندسة الحكومية مرتبطة بالأولوية التي سيتم الاتفاق عليها، كما اقترح مزوار وضع برنامج استعجالي لإنقاذ البلاد من الأزمة الاقتصادية، كما اقترح مزوار وضع تعاقد جديد بين مكونات الأغلبية يعوض الميثاق الذي كانت تشتغل به الأغلبية السابقة.

وحسب “إنصاف بريس” أن النقط التي أثارها مزوار حظيت بالموافقة من طرف بنكيران، باستثناء النقطة المتعلقة بإعادة هيكلة الحكومية، حيث اعترض بنكيران على هذه النقطة رفضا قاطعا بذريعة أنها ستكلف الحكومة المزيد من الوقت، خاصة أن الوقت لا يرحم الحكومة فيما يتعلق بوضع مشروع قانون المالية لسنة 2014 والذي سيعرض أمام البرلمان في دورة أكتوبر المقبل.

أكتب تعليقك