الرئيسية » سلطة ومجتمع »

تمتيع اسباني اغتصب 11 طفلا مغربيا بالعفو الملكي

استفاد المواطن الإسباني “دانييل” المدان ب 30 سجنا نافذا بسبب قضية اغتصابه ل11 قاصرا بمدينة القنيطرة بعد قضائه مدة حبسية لا تتجاوز السنتين، من العفو الملكي.

تمتيع اسباني اغتصب 11 طفلا مغربيا بالعفو الملكي

من الارشيف

وحسب “شبكة أندلس الإخبارية ” التي أوردت الخبر فإن الصدمة خيمت على اسر وعائلات الضحايا في مدينة القنيطرة، كما أن نزلاء السجن المركزي بالقنيطرة فوجئوا بقرار الإفراج عن المواطن اسباني الذي لم يقض حتى 3 سنوات من مدة عقوبته.

وأكد حميد كرايري المحامي الذي كان وراء تحريك الدعوى القضائية ضد الإسباني الذي اغتصب 11 قاصرا بالقنيطرة، خبر تمتيعه بالعفو الملكي بمناسبة عيد العرش ضمن 48 من السجناء الاسبان المحكوم عليهم من طرف المحاكم المغربية. 

وقال حميد كرايري، وهو مدافع عن حقوق الانسان، وعضو قيادي بـ “الجمعية المغربية لحقوق الانسان”، إنه ليس من حق هذا الشخص التمتع بالعفو الملكي، خاصة وأن قرار تثبيت إدانته من طرف محكمة النقض لم يمضي عليه سوى أقل من سنة ونصف، فيما هو مدان بـ 30 سنة سجنا نافذا. وكشف كرايري أن الضحايا الإحدى عشر لم يتلقوا حتى اليوم التعويضات التي حكمت المحكمة بها لصالحهم ومع ذلك تم العفو على المدان بدون شروط. 

وكانت محكمة القنيطرة قد أدانت في جميع مستويات التقاضي المواطن الإسباني “دانييل”، بـ 30 سجنا نافذا على خلفية قضية اغتصابه لـ11 قاصرا بمدينة القنيطرة، كما قضت المحكمة عليه بآداء تعويضاً مدني قدره 50 ألف درهم لفائدة الضحايا. 

وربطت عدة مصادر بين قرار الإفراج عن المواطن الاسباني دانييل، وبين الزيارة التي قام بها مؤخرا الملك خوان كارلوس الأول عاهل المملكة الاسبانية للمغرب، والتي التمس خلالها من الملك محمد السادس، أن يصدر عفوه على 48 من السجناء الاسبان المحكوم عليهم من طرف المحاكم المغربية. 

و كان المواطن الإسباني المعروف باسم “دانييل” والذي كان يقيم بمدينة القنيطرة، قد أدين بالاعتداء الجنسي وهتك عرض 11 طفلا قاصرا (إناث وذكور) تتراوح أعمارهم ما بين 4 و 15 سنة ويقوم بتصويرهن بواسطة كاميرا. 

ويبلغ المتهم الإسباني من العمر 60 سنة، وينحدر من أصول عراقية ويدعى صلاح الدين ويحمل الجنسية الإسبانية ومعروف في أوساط القنيطريين باسم دانيال.

أكتب تعليقك