الرئيسية » صحة وبيئة »

سقط القناعاستمرار حريق غابة أمسكود بأكادير لليوم الثامن على التوالي (فيديو)

مازالت فرق الإطفاء وعناصر الجيش والمندوبية السامية للمياه والغابات تحاول إخماد الحريق الذي شب السبت الماضي بغابة “أمسكرود” شمال مدينة أكادير والذي أتى على أزيد من 1000 هكتارا من أشجار الأركان والعرعار والزيتون البري المنتشرة بالغابة، والذي وصف بالأضخم من نوعه في تاريخ المنطقة.

استمرار حريق غابة أمسكود بأكادير لليوم الثامن على التوالي

استمرار حريق غابة أمسكود بأكادير لليوم الثامن على التوالي

وأشار فؤاد عسالي رئيس مصلحة حماية الغابات بالمندوبية السامية للمياه والغابات في تصريحات صحفية أن ” مندوبية الغابات والسلطات الولائية لمدينة أكادير سخرت 7 طائرات مروحية و أزيد من 500 شخص موزعين بين عناصر الإطفاء والجيش والقوات المساعدة والدرك الملكي لإخماد الحريق الذي مازال مستمرا في التهام أشجار الغابة لليوم الثامن على التوالي”.

وحول التأخر الكبير في إخماد الحريق قال عسالي أن “الارتفاع الكبير لدرجة الحرارة التي وصلت إلى مستويات قياسية قاربت الخمسين درجة، بالإضافة إلى هبوب الرياح هي التي أدت إلى الحيلولة دون السيطرة على الحريق، إضافة إلى طبيعة الغطاء النباتي في هذه المنطقة ذات المسالك الوعرة المتواجدة على ارتفاع 1800 متر فوق سطح البحر”.

وكانت اسبانيا قد أرسلت طائرتين إضافيتين فرق الإطفاء المغربية في إخماد الحريق، حيث تعول فرق الإطفاء على الانخفاض الملموس في درجات الحرارة اليوم السبت لإخماده والسيطرة عليه.

جدير بالذكر أن مصالح الدرك الملكي لمدينة أكادير قد تمكنت أمس الجمعة من إلقاء القبض على المتسبب الرئيسي في اندلاع الحريق بغابة أمسكرود.

المتهم هو شاب قاصر يبلغ من العمر 15 سنة ينحدر من أحد دواوير منطقة أمسكرود الجبلية، فعندما كان منهمكا في استخراج العسل من أحد خلايا النحل المتواجدة بجدر أحد الأشجار بالغابة قبل أن تنفلت من قبضة يده آلة لتوليد الدخان، التي يتم استعمالها لطرد النحل من الخلية، لتندلع بذلك النار في الأعشاب اليابسة بالمكان، لتنتشر بعد ذلك على مساحة أزيد من 1000 هكتار بسبب الحرارة المرتفعة والرياح.

أكتب تعليقك