الرئيسية » ثقافة وفن »

عبد الهادي بلخياط يكشف سر اعتزاله الغناء

في جو روحاني مُؤَثر إلتقت جُموعٌ من المُصَلين بمسجد “أولاد إبراهيم” بالناظور بعد صلاة التراويح مع الفنان المعتزل “عبد الهادي بلخياط”، الذي حل بذات المسجد بدعوة رسمية للقاء أبناء الناظور وسرد فصول توبته وابتعاده النهائي عن الغناء.

عبد الهادي يكشف سر اعتزاله الغناء

عبد الهادي يكشف سر اعتزاله الغناء

عبد الهادي بلخياط الذي كان مُحَاطًا بشيوخ من جماعة “الدعوة والتبليغ”، تناول خلال كلمته التي استأثرت باهتمام المئات من المصلين الذين تجمهروا حوله، الكلمة التي تناول فيها المسار الروحي لتوبته النّصُوحة، والقصة الكاملة التي مكنته من الاعتزال النهائي للغناء، وهو ما راح يرويه للمصلين بنوع من التأثر.. 

 ولم تخلو كلمة عبد الهادي بلخياط التائب من توجيه نصائح وتوجيهات للحَشْد المُصْغي لكلمته، بعدم التفريط في الخير والسعادة الحقيقية، التي أوجزها في “الدين والدعوة إلى الله”، مُبَيّنًا أن هذا المسلك هو مفتاح السعادة الحقيقية في الدنيا والآخرة.. 

 روايته مع التوبة والعودة إلى طريق الله لم تخلو من ذكر اسم “سعيد الزياني” الإعلامي السابق بالإذاعة الوطنية، باعتباره أحد الأسباب الرئيسية لـ “استقامة بلخياط واعتزاله الغناء”. 

 مسك الختام لجلسة عبد الهادي بلخياط مع المصلين كانت أداءه لبُرْدَة “المُنْفَرِجة” ونَشِيدَيْ “طلع البدر علينا” و”صلى الله على محمد”، وسط تهليلات وتكبيرات المصلين الذين راحوا يُحَيّون ويُبَارِكون لهذا الفنان المغربي المعروف عودته إلى سبيل الرّشَاد.

أكتب تعليقك