الرئيسية » سلطة ومجتمع »

قضية العفو على مغتصب الأطفال تدخل إلى البرلمان الاسباني

دخلت قضية عفو الملك محمد السادس عن مغتصب الأطفال المغاربة دنييل غالفان فيينا بمناسبة عيد العرش إلى البرلمان الإسباني، حيث طالب الحزب الاشتراكي توضيحا عاجلا من حكومة الحزب الشعبي بزعامة ماريانو راخوي بشأن معرفة المؤسسة الإسبانية التي تقدمت بطلب العفو عن مغتصب الأطفال.

قضية العفو على مغتصب الأطفال تدخل إلى البرلمان الاسباني

قضية العفو على مغتصب الأطفال تدخل إلى البرلمان الاسباني 

وحسب موقع “ألف بوست” فقد عمم الحزب الاشتراكي الإسباني بيانا للصحافة الإسبانية والدولية موقعا باسم نائبة الأمين العام للحزب والمكلفة بالشؤون الخارجية إلينا فالنسيانو يتضمن تساؤلات متعددة على رأسها معرفة “أي مؤسسة للحكومة الإسبانية اقترحت اسم دنييل غالفان للحصول على العفو”. 

ويعتبر الحزب الاشتراكي المتزعم للمعارضة أنه “بالخطورة بمكان أن شخصا اعتدى جنسيا على 11 طفلا قد تم العفو عنه، ولهذا يجب تقديم توضيحات عاجلة حول هذا الموضوع والتحرك بسرعة لإصلاح هذا الخطأ، لأن العفو تسبب في موجة من الاستياء في المغرب وكذلك في اسبانيا”. 

وأعلنت المسؤولة الاشتراكية أن الطلب تسجيل السؤال الآني والعاجل سيتم يوم الاثنين المقبل لأن ملف العفو خطير للغاية وضد المبادئ الإنسانية، ومن المنتظر أن تقدم أحزاب اسبانية أخرى أسئلة لمعرفة حيثيات هذا الملف الذي بدأ يأخذ باهتمام الرأي العام الإسباني. 

ويذكر أن جريدة الباييس الواسعة الانتشار كتبت اليوم أن دانيال هو عراقي يعتقد أنه كان عميلا لجهاز استخباراتي غربية، ومنحت اسبانيا له هوية للإقامة فيها وانتقل للعيش في المغرب قبل تورطه في جرائم جنسية ضد القاصرين.

أكتب تعليقك