الرئيسية » ثقافة وفن »

منع محمد راضي الليلي من الدخول إلى مقر عمله بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة

منع صبيحة اليوم الخميس 29 غشت مقدم نشرات الأخبار على القناة الأولى محمد راضي الليلي من الدخول إلى مقر الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.

الراضي الليلي في وقفة اجتجاجية أمام الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة

الراضي الليلي في وقفة اجتجاجية أمام الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة

هذا القرار أكده الليلي في اتصال مع “شبكة أندلس الإخبارية” التي أوردت الخبر حيث قال بأنه جاء في الصباح كالعادة لالتحاقه بالعمل ليفاجئ بالمنع من طرف حراس أمن الشركة بدعوى ان بحوزتهم لائحة بأسماء الممنوعين من الولوج لمقر الشركة، مضيفا أنه وبعد اطلاعه على تلك اللائحة اكتشف فعلا أن اسمه مدرج ضمن لائحة الممنوعين من الدخول وما كان عليه سوى الامتثال للأوامر حسب تعبيره.

فيما يخص تطورات الملف القانوني أكد الراضي في الاتصال ذاته انه وقبل يوم من عيد الفطر استفسر خزين المملكة حول أسباب إيقاف الأجرة من طرف الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون فأكد له  قائلا بأن “فلان بن فلان” أي الليلي، لا زال يتوصل  بمستحقاته المالية مباشرة من ميزانية الشركة، وهذا يثبت حسب الليلي “الوضعية الإدارية لدى الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون حتى ذاك اليوم، ويُكذّب دعوى الشركة باني لم أعد تابعا لها إداريا”.

يذكر أن محمد راضي الليلي قد تم توقيفه عن العمل كمذيع بالنشرة الرئيسية بالقناة الأولى على خلفية صراع بينه و بين فاطمة البارودي حول عناوين إحدى النشرات الإخبارية.

أكتب تعليقك