الرئيسية » سلطة ومجتمع »

موظفة تتعرض للإهانة والسب والقذف أثناء مزاولة عملها بمقر جماعة إنشادن

تعرضت زوال أمس الثلاثاء موظفة بمكتب الضبط بالجماعة القروية لإنشادن لمختلف أنواع السب والقذف والإهانة أمام زملائها من طرف أحد الأشخاص يرجح أن يكون من مساعدي أحد المحامين جاء لتسليم وثيقة للمصالح الإدارية للجماعة المذكورة، إذ انهال هذا الشخص على الموظفة بعد إبلاغه بضرورة انتظار رئيس المجلس للإطلاع على فحوى الوثيقة كما جرت العادة في مثل تلك الوثائق، وهو الأمر الذي لم يتمالك معه أعصابه وانهال بوابل من السب والتحقير والتباهي بالثقافة القانونية التي يملكها بالإضافة إلى القذف في وجه الموظفة التي تذمرت حالتها النفسية جراء ما تعرضت له، وعمدت على الفور بإخبار رئيس المجلس بمكتبه من أجل معرفة حيثيات الموضوع، وأمام استياء الموظفة لما تعرضت له أثناء مزاولة عملها، فقد تشبثت بمتابعة المعتدي عليها حيث تم إخطار الضابطة القضائية لدرك الذين حلوا على عجل إلى مقر الجماعة وتم الاستماع في محاضر قانونية إلى الموظفة والمشتكى به في انتظار عرض الملف على أنظار العدالة.

موظفة تتعرض للإهانة والسب والقذف أثناء مزاولة عملها بمقر جماعة إنشادن

موظفة تتعرض للإهانة والسب والقذف أثناء مزاولة عملها بمقر جماعة إنشادن

وفي هذا الصدد أبرز السيد لحسن فتح الله حسب “اشتوكة بريس” أن الوثائق يتم تسليمها للخصم عن طريق مفوض قضائي وليس الحق لأي كان تسليمها لإدارة الجماعة الطرف في دعوى قضائية معتبرا أن المشتكى به انتهك حرمة المرفق العمومي وتجاوز حدوده واختصاصاته بل حاول انتحال صفة محام معروف بالدائرة القضائية لإنزكان، كما أنه – يضيف الرئيس – لم يكن الاحترام الواجب لموظفي الجماعة في شخص الموظفة / الضحية، ولم يفته أن يستنكر باسم المجلس الجماعي ما تعرضت له الموظفة من إهانة في مقر عملها.

أكتب تعليقك