الرئيسية » سلطة ومجتمع »

الزوج المتهم في قضية الخيانة الزوجية يسلم نفسه للعناصر الأمنية بتطوان

بعد يوم غير عادي بشارع عبد الخالق الطريس بتطوان سلم الزوج المتهم في قضية الخيانة الزوجية نفسه طواعية إلى رجال الأمن في حدود الساعة الواحدة بعد منتصف ليلة أمس الخميس، بعد أن ظلت تحاصر المنزل لمدة تزيد عن 14 ساعة، شهد خلالها شارع عبد الخالق الطريس فصولا مثيرة عاينها مئات المواطنين الذين تجمهروا ذكورا ونساء وظلوا ينتظرون رفع الستار عن بطل وبطلة هذه القضية.

من الارشيف

من الارشيف

وحسب “الشمال بريس” أن المتهم (ع.م) البالغ من العمر 58 سنة قام بتسليم نفسه رفقة امرأة كانت معه داخل الشقة، في حدود الساعة الثانية عشرة والنصف من صباح اليوم (الجمعة)، بعد أن دخل محام المتهم على الخط وأقنعه بضرورة تسليم نفسه حتى لا تتطور الأحداث إلى ما لا يحمد عقباه وتكون في غير صالحه، خاصة بعد أن حاول بعض أبناء الحي تكسير الباب واقتحام الشقة.

وأوضحت المصادر أن المتهم وهو مغربي يحمل الجنسية الفرنسية، اعتقل بمعية مرافقته، التي يعتقد أنها تشتغل في إحدى المؤسسات الخدماتية في مجال النظافة، حيث اقتادتهما العناصر الأمنية إلى مقر ولاية الأمن، للتحقيق معهما وإحالتهما على النيابة بناء على الشكاية التي تقدمت بها زوجة المتهم، وتتعلق بالخيانة الزوجية.

وابتدأت فصول هذه القضية صباح أول أمس الأربعاء حين توجهت الزوجة (نزهة.م)، إلى بيت الزوجية من أجل أخذ كناش الحالة المدنية لاستنساخ عقد الازدياد لابنيهما البالغ من العمر 6 سنوات، حيث تفاجأت بوجود امرأة غريبة داخل الشقة، التي دخلت معها في مشادات كلامية كادت أن تفضي إلى تشابك بالأيدي، ما دفعها إلى أخبار أفراد أسرتها، الذين حضروا للتو إلى عين المكان، وقاموا بمحاصرة المنزل، فيما انتقلت الزوجة إلى مقر الدائرة الأمنية الرابعة لتسجيل شكايتها المتعلقة بالخيانة الزوجية.

إثر ذلك انتقلت العناصر الأمنية إلى عنوان الشقة لتنفيذ تعليمات وكيل الملك باعتقال الزوج ومن معه، إلا أنه رفض فتح الباب وصمم على عدم الامتثال إلى تعليمات الوكيل، ما دفعهم إلى البدء في تكسير الباب لاقتحام الشقة واعتقال من بداخلها، إلا أن الزوج التجأ إلى التهديد بتفجير المنزل بواسطة قنينة غاز، لتتراجع القوات الأمنية عن مخططها، خصوصا أنها علمت أن الرجل يعاني من اضطرابات نفسية.

يذكر أن الزوجان، منفصلان عن بعضهما منذ مدة، ودخلا في نزاع قضائي منذ سنة 2005 حول إهمال الأسرة والنفقة، حيث حكمت الهيأة القضائية ضد الزوج وفرضت عليه أداء 130 ألف درهم، إلا أنه اعترض على الحكم حيث لازالت القضية رائجة بمحكمة تطوان.

تعليق واحد

  1. amina: 2013/09/13 1

    ,chmen khiyana zawjiya?wa hado mtal9ine

أكتب تعليقك