الرئيسية » سلطة ومجتمع »

شباط : إخترنا النزول للشارع لكشف ‘نصب وإحتيال’ الحكومة

في تصريح لحميد شباط الأمين العام لحزب “الاستقلال” لموقع “لكم” قال بأن نزولنا للشارع في مسيرة “شعبية” هو من أجل الكشف عما أسماه “النصب والاحتيال من قبل الحكومة” التي يقودها حزب “العدالة والتنمية”، مضيفا بأن أهم الدوافع التي دفعته للخروج للشارع للاحتجاج على الحكومة، هو “القرار الحكومي غير الشعبي المتمثل في الزيادة الثانية في أسعار المحرقات”.

حميد شباط

حميد شباط

وربط زعيم حزب الميزان في التصريح ذاته علاقة خروجهم من الحكومة بخروجهم للشارع، بإردافه: “إن خروجنا من الحكومة إلى المعارضة جاء نتيجة عدم التوافق حول طريقة إصلاح صندوق المقاصة”، مؤكدا بأن خروجهم من مكانهم الطبيعي في البرلمان إلى الشارع، يأتي من أجل “المحافظة على مكاسب الشعب المغربي”.

وحمّل المسؤولية للحكومة في “عدم قدرتها للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن المغربي”، وعن طبيعة موقعهم في هذه الدعوة، نقابي أم سياسي، أشار بأن المسيرة التي دعا إليها حزبه، هي “نقابية وسياسية تمثل كل أطياف الشعب المغربي المتضرر”، حسب تعبير شباط.

واعتبر شباط بأن عدم مشاركة “الاتحاد الوطني للشغل”، الذراع النقابي لحزب “العدالة والتنمية” القائد للحكومة، وسكوته على هذه الزيادات “غير الشعبية” في أسعار المحروقات، يعد “خطأ فادح” من قبله، على حد تعبيره.

وعن جدوى النزول للشارع، بدل ممارسة المعارضة في مكانها الطبيعي داخل البرلمان أبرز قيادي حزب “الاستقلال” عادل تشيكيطو من جهته بأن حزبهم “الاستقلال” بدأ “يمارس الفعل الحقيقي للمعارضة، التي تقوم على الوسائل المشروعة والقانونية من أجل الضغط على الحكومة كي لا تلجأ إلى اختيارات لا شعبية”، إضافة إلى أن السنة التشريعي لم يبدأ بعد، من أجل ممارسة المعارضة في مكانها الطبيعي داخل البرلمان، يقول تشيكيطو.

وعزا المتحدث ذاته بأن إصرارهم للنزول إلى الشارع من أجل الاحتجاج يأتي “بعد تجاوز الحكومة الخط الأحمر وهو الزيادة في أسعار جميع المحروقات”،.

أكتب تعليقك