الرئيسية » عين حرة »

ليبراليون عرب … دون سن الرشد !!

( …  انتهت الليبرالية إلى عكس ما بدأت منه و كأنها لم تنبت في بيئتها الطبيعية ، و كأنها استزرعت في تربة غير تربتها ، مجتثة الجذور في ارض جدباء. فسرعان ما انقلبت إلى ضدها . فتحولت الليبرالية إلى قهر ، و اغتيال زعماء المعارضة ( حسن البنا  )  و كبح جماحها ، و فساد حزبي ، و تعاون مع القصر ، و موالاة للغرب ، و نشأة الإقطاع ، و سيادة الأقلية على الأغلبية  … ) .

. حوار المشرق و المغرب / حسن حنفي – محمد عابد الجابري  ص ؛ 58 : 1990

1    الليبرالية العربية جسد بلا روح : هذا الكلام لم يصدر عن احد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين ، أو أحد أفراد التيارات الدينية المتشددة ، بل إنه صادر عن أبرز المفكرين المصريين المعاصرين ، و الذي لا يمكن أن يحسب على أي توجه أيديولوجي شمولي ، إنه الدكتور حسن حنفي ، و قد جاء في سياق حوار ثقافي راق بينه و بين الفيلسوف المغربي طيب الذكر محمد عابد الجابري ! و هكذا و لئن كانت الليبرالية بمثابة توجه فكري و اقتصادي و سياسي ، انطلق في التبلور منذ القرن الخامس عشر في أوروبا ، بفضل اجتهادات العلماء الغربيين و نضالهم المتواصل في شتى الميادين ، من أجل الوصول إلى نموذج أرقي للتعاطي مع قضايا الإنسان و المجتمع ، مما ساهم في زرع قيم المواطنة و الحرية و احترام حقوق الإنسان و تشجيع المبادرة الحرة ، و الحق في الاختلاف و التعددية ، و توسيع مجال الفرد و الحد من سطوة الدولة .. فإن الليبرالية العربية طيلة مراحل القرن العشرين و إلى الآن اقتصرت على التنويه بتيمة الحرية كشعار و كعنوان لمواجهة غطرسة السلطة بكل تجلياتها ، و لم تِؤخذ باعتبارها بنية متكاملة تجمع بين الرؤية و الأداة ، بين التصور النظري المتشابك و بين التجسيد الفعلي لأدبيات المنجز الليبرالي الكوني . بل نكاد نقول إن الليبرالية العربية كانت تشكو، و مازالت من فقر مخيف من الوعي الجدلي و المتوازن بمحورية الديمقراطية كوسيلة لمأسسة الدولة و أجرأة  المبادئ و التصورات ، ضمن نسق مجتمعي قائم على التسامح والحوار و قبول الآخر . إن أغلب الليبراليين العرب يملؤون  الدنيا و يشغلون الناس (نظريا) بالحديث عن حرية التعبير و المعتقد و و الاختلاف و التضحية بالنفس من أجل الدفاع عن حرية الآخرين .. و لكن في الواقع نجدهم أكثر استعدادا لتكميم الأفواه ، و الاستعانة بالشيطان من أجل القضاء على الخصم و تنحيته من الوجود ، للتعويض عن النقص في المواجهة الحضارية الشريفة ، و ضمن القواعد الديمقراطية المتعارف عليها دوليا !

2   الديمقراطية هي المصلحة العليا للوطن : و ما وقع طيلة القرن العشرين من التنكيل بالمخالفين في الرأي و قمع كل من خرج عن نهج العسكر “المقدس” ، نراه يمارس و في صور أكثر خطورة و ضراوة في القرن الواحد و العشرين ، و كأننا نمعن في التشبث بالموت الحضاري .. و كأننا نستمتع بقتل ذواتنا و البقاء خارج حلبة التباري النبيل بين الأمم المسؤولة . و لعل الانقلاب العسكري المصري الأخير (رغم طابعه الإرهابي الدموي ) كان مناسبة بالغة الأهمية لإظهار (النخبة العربية المثقفة) ، التي ضربت بعرض الحائط كل القيم و المبادئ و المواثيق الدولية المتعارف عليها كونيا ، و استعانت بالمؤسسة العسكرية و الخارجين عن القانون و الإعلام المأجور لذبح الديمقراطية من الوريد إلى الوريد ! لا لشيء إلا لرد الاعتبار للذات بعد الهزائم الشعبية ، إثر الاستحقاقات الانتخابية المختلفة .. فهاهو الأديب و الكاتب الصحفي المصري “الكبير” علاء الأسواني ، يصرح و بعدوانية قل نظيرها : أرجو أن تقضي الدولة على ترددها ، و تحظر جماعة الإخوان “الإرهابية” !

و في نفس المضمار يؤكد الكاتب المغربي “الحداثوي جدا”، و المدافع الصلب عن الديمقراطية المعطوبة  سعيد الكحل : إن هذه الحروب التي يخوضها إخوان المغرب ضد مصر و السعودية و الإمارات تستوجب إقالتهم من رئاسة الحكومة دفاعا عن المصالح العليا للوطن ! فأما أن يعبر المرء عن موقفه من التيار الديني أو المكون الإسلامي ، و يبرز اختلافه الجزئي أو المطلق مع الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية فهذا حق لاغبار عليه ، و أما أن ينهج سبلا  مغرضة من أجل تصفية حسابات سياسوية ضيقة ، و المطالبة بوضع حد للحياة السياسية لهيئة حزبية لمجرد الاختلاف معها في التعاطي مع قضايا الإنسان و المجتمع و الدولة ، فهذا قمة الجبن و الإرهاب الفكري . بيد أن الأفق لا يخلو من نقط ضوء منيرة ، تؤشر على أن هناك شرفاء و كتاب ينتمون إلى التيارات الليبرالية و اليسارية و الحداثية الحقيقية ، أبوا إلا أن يصدحوا بالحقيقة ؛ حقيقة أن الليبرالية لا يمكن أن تتخذ وسيلة للقتل و التدمير و الإرهاب العسكري و الفكري ، و أنه يجب أن نعترف بالآخرين مهما اختلفنا معهم ، فالديمقراطية تعني من جملة ما تعني القدرة على تدبير الاختلاف و تنظيم التعددية خدمة للمصلحة الأسمى للوطن و الأمة . و لعل هذه النظرة الإنسانية المنفتحة هي التي حدت بالأستاذ الجامعي و الليبرالي المصري المتألق عمرو حمزاوي إلى أن يعارض كليا أي تدخل عسكري لعزل الرئيس المنتخب محمد مرسي ، رغم اختلافه الأيديولوجي مع حزب الحرية و العدالة و جماعة الإخوان بشكل عام . كما وجدنا في المغرب الأقصى كتابا و مثقفين على قدر كبير من رجاحة العقل و عمق في التحليل ، من قبيل الباحث الأنتروبولوجي  محمد الناجي ، اليساري التوجه ، و الذي عبر بشكل دراماتيكي عن سطو الجيش المصري على المسار الديمقراطي صائحا : إذا كان الانتماء إلى النزعة الإسلامية ، هو المناداة باحترام نتائج صناديق الاقتراع ، كما يحدث في مصر الآن .. و التظاهر في الشارع و مواجهة العسكر بشجاعة و دون خوف .. و المطالبة بعودة العسكر إلى ثكناتهم  فأنا إسلامي !

3  – متحيزون لكن .. للديمقراطية : و ما لا يريد فهمه أدعياء الديمقراطية و الليبرالية و الحداثة في هذه المرحلة العربية  التاريخية الفارقة ، هو أن المستهدف ليس الإسلام السياسي ، أو الحكومات الإسلامية في بلدان الربيع العربي فحسب ، بل إن الغاية الإستراتيجية تتجسد في إفشال أي تجربة سياسية تروم إقامة نظام ديمقراطي حقيقي ، يقطع مع المسلكيات البائدة في التعاطي مع انشغالات الشعوب العربية المضطهدة ، و تسعى إلى بلورة ملموسة لرغبات هذه الشعوب ، التي خرجت بعد عقود من الانتظارية مطالبة بإسقاط الفساد و الاستبداد ، و العمل على التداول السلمي على السلطة ، في ضوء انتخابات دورية نزيهة و حرة ، و الفصل بين السلطات التنفيذية و التشريعية و القضائية و الإعلامية ،  و التوزيع العادل للثروة ، و الضرب بيد من حديد على العابثين بالمال العام و تبذير خيرات البلاد و العباد  و استغلال النفوذ .. و معروف أن قوى إقليمية و دولية لن تقبل بأن تصبح دولة عربية و خاصة مصر قوة سياسية و اقتصادية عظمى ، إلى جانب قوى محورية كبرى : إسرائيل / تركيا / إيران ، لأن هذا من شأنه أن “يضر” بالمصالح القومية العليا لجهات دولية “معلومة” ، وقد صرح المفكر الأمريكي نعوم تشو مسكي مؤخرا ، أنه ليس هناك أي استعداد دولي للسماح بتكرار النموذج التركي الناجح في مصر ! لماذا ؟؟

لأن نهضة مصر هي نهضة الأمة العربية و تقدمها نحو التنمية الشاملة و البناء الحضاري الموعود . إننا كمراقبين و مهتمين ، نحاول أن نكون موضوعيين و محايدين أثناء معالجة القضايا الإقليمية و الدولية ،  غير أننا لا نسعى و لا يدخل في مجال اهتمامنا الدفاع عن التيار الإسلامي كمكون سياسي في التجربة “الديمقراطية” الحديثة ، و لا الوقوف إلى جانب أي مكون سياسي مهما علا شأنه ، و لكننا ملتزمون و مصرون على الدفاع عن القيم الديمقراطية إلى أبعد مدى،  للمساهمة في تحقيق تطلعات الشعوب العربية نحو الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية و الباقي .. تفاصيل !!

أكتب تعليقك

نبذة عن

عدد المقالات المنشورة: 13.

خلاصات الصادق بنعلال