الرئيسية » اقتصاد »

مندوبية الحليمي ترد على اتهامات بوليف حول المقايسة

بعد الهجوم الذي شنه محمد نجيب بوليف وزير الشؤون العامة والحكامة على المندوبية السامية للتخطيط، وذلك على خلفية نشر دراسة حول تأثير المقايسة على القدرة الشرائية للمواطنين، لم يتأخر أحمد الحليمي في الرد معتبرا أن الدراسة “ليس لها أي هدف ذي طابع سياسي”.

مندوبية الحليمي ترد على اتهامات بوليف حول المقايسة

مندوبية الحليمي ترد على اتهامات بوليف حول المقايسة

واتهم بوليف المندوبية السامية للتخطيط التي يوجد على رأسها أحمد الحليمي المحسوب على حزب الاتحاد الاشتراكي، معتبرا أن الدراسة “لها أبعاد سياسية تسعى إلى التشويش على الحكومة”، وأضاف بوليف أمام وسائل الإعلام بـ”أنه لا يعقل أن يتم إنجاز دراسة عن تأثيرات نظام المقايسة، بعد أقل من يومين على اعتماده”.

وجاء بيان المندوبية ليوضح أن الدراسة التي أنجزتها حول مقايسة أسعار بعض المحروقات، والتي تم نشر نتائجها يوم 17 شتنبر الجاري، “تندرج في إطار برنامج دراسات الأثر التي دأبت هذه المؤسسة على القيام بها كلما تم اتخاذ تدابير للسياسات العمومية، وذلك لتقييم أثرها على المستوى الماكرو-اقتصادي وعلى مستوى معيشة السكان”.

وبعد أن أقرت المندوبية إلى أن نظام المقايسة ستكون له نتائج إيجابية على الميزانية العامة للدولة، خلصت إلى أن هذا النوع من الدراسات تتم، عادة، بناء على افتراض أن جميع إجراءات السياسة العمومية الأخرى لن تعرف أي تغيير، وقد تأخذ بعين الاعتبار الإجراءات المصاحبة في حالة ما إذا تم تحديدها والإعلان عنها مسبقا، مضيفة أن “مثل هذه الدراسات ترمي إلى توضيح الرؤية أمام صانعي القرار لتمكينهم من اتخذ تدابير كفيلة بالحد من التأثيرات السلبية للإجراءات المعتمدة”.

أكتب تعليقك