الرئيسية » رياضة »

المنتخب الايفواري يضع حدا لمسيرة الأشبال في المونديال

تلقى المنتخب الوطني المغربي لأقل من 17 سنة هزيمة أمام المنتخب الايفواري بنتيجة (2-1) ظهر هذا اليوم الثلاثاء 29 أكتوبر الجاري على أرضية ملعب الفجيرة، وبذلك تكون عناصر المنتخب قد ودعت الحلم المونديالي من بوابة الثمن النهائي.

المنتخب الايفواري يضع حدا لمسيرة الأشبال في المونديال

المنتخب الايفواري يضع حدا لمسيرة الأشبال في المونديال

 وقام الناخب الوطني عبد الله الإدريسي بالاعتماد على تشكيلة “المثالية” أمام الكوت ديفوار في ظل وجود تغييرين باعتماد مدافع المغرب التطواني محمد سعود مكان “الغائب” ومدافع بروسيا دورتموند الألماني محمد البوعزاتي الذي سافر إلى ألمانيا لتلقي العلاج على مستوى أربطة الركبة بعد الإصابة أمام منتخب أوزبكستان ، بينما قرر الإدريسي الزج بمهاجم يوفنتوس الإيطالي يونس بنو مرزوق بدل لاعب شاتورو الفرنسي حمزة الساخي الذي شارك في مباريات الدور الأول.

وجاءت بداية الجولة الأولى كالصدمة للاعبي المنتخب الوطني المغربي بعدما انسل لاعبي المنتخب الإيفواري ياكو ليتم إسقاطه في منطقة الجزاء من طرف مدافع المغرب التطواني محمد سعود ليقوم الحكم الاسكتلندي طومسون بالإعلان عن ضربة جزاء تمكن اللاعب كيسي من ترجمتها لهدف السبق في الدقيقة الثالثة.

ومارس المنتخب الإيفواري سيطرته المطلقة على مجريات الكرة في وسط الميدان وذلك بالاعتماد التام على القوة البدنية للتحكم في الكرة وسط ذهول أشبال الأطلس الذين وقعوا على بداية “محتشمة” في وجه الأفيال.

حاول المنتخب الوطني المغربي العودة في المباراة من خلال التهديد الأول في الدقيقة 19 عن طريق مهاجم غانغامب كريم أشهبار الذي انسل وسدد بقوة قبل أن يقوم الحارس الإيفواري بإبعاد الكرة إلى الركنية التي شهدت صعود جميع لاعبي المنتخب الوطني في غفلة كبيرة من المدرب الإدريسي ، قبل أن يهدر القائد نبيل الجعدي “الكرة الثانية” العائدة من الركنية ليهرب مهاجم المنتخب الإيفواري وحيدا أمام الحراس المغربي أوصايد بلكوش الذي استأسد بقوة وأبعد الخطر الإيفواري.

أكتب تعليقك