الرئيسية » سلطة ومجتمع »

بنكيران: “لا مانع لدي من أن تكون الحكومة مكونة من النساء فقط، بشرط أن يكون معي باها”

عاد رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران إلى أسلوبه المعهود في الدعابة والتنكيت الذي لا يخلو من الرسائل، حيث اهتزت القاعة التي تحتضن ندوة حول المناصفة هذا الصباح بالعاصمة الرباط، خلال إلقاء بن كيران لكلمته بالمناسبة.

"لا مانع لدي من أن تكون الحكومة مكونة من النساء فقط، بشرط أن يكون معي باها"

“لا مانع لدي من أن تكون الحكومة مكونة من النساء فقط، بشرط أن يكون معي باها”

وأضاف بنكيران خلال مداخلته في ندوة فكرية حول “المرأة في المناصب السامية”، بمناسبة اليوم المغربي للمرأة اليوم الأربعاء 09 أكتوبر، أنه “لا مانع لدي من أن تكون الحكومة مكونة من النساء فقط، بشرط أن يكون معي باها”، مؤكدا أن حزبه هو الوحيد الذي جاءت منه امرأة في التشكيلة الحكومية الأولى، “والآخرون لكل واحد ظروفه” مضيفا أن “الرجال على العموم عندما يتعلق الأمر بالكلام كلهم مع المرأة والمناصفة والمساواة، لكن عندما يتعلق الأمر بالمناصب يختلف الأمر.”

وطمأن رئيس الحكومة الحاضرين في الندوة إلى أن التشكيلة الحكومية الجديدة ستعرف مشاركة أكثر من امرأة. مشيرا إلى أن تنزيل مفاهيم كالمناصفة لا يمكن أن يكون “ميكانيكيا”، لذلك فـ”المشرع كان حكيما حينما تحدث عن السعي نحو المناصفة، سعيا الذي لا يتناقض مع مبادئ تكافؤ الفرص، والاستحقاق والكفاءة والشفافية والنزاهة.” مؤكدا أن تطبيق مبدأ المناصفة الذي نص عليه الدستور لا يمكن أن يكون “ميكانيكيا”، مجددا التزامه بـ”محاولة” تنزيل الدستور “بكل صدق”.

وذكر الأمين العام لحزب المصباح في معرض حديثه بكون حكومته قد حققت إنجازات “غير مسبوقة ” في مجال المناصفة، معطيا مثال التعيين في المناصب السامية حيث تم تعيين 38 امراة من أصل 300 منصب سامي. معترفا في نفس الوقت أن هذه الارقام تبقى قليلة نسبيا، لكنه قال أنه ليس ” المسؤول عنها، لكون المجتمع تقليديا لم يعرف مشاركة النساء إلى عهد قريب” مؤكدا التزامه بالسعي نحو المناصفة “بكل صدق ووضوح” من باب التمييز “الإيجابي الذي لا يجعلنا نفقد الكفاءات بسبب الجنس.”

أكتب تعليقك