الرئيسية » سلطة ومجتمع »

ساكنة تارجيست تعاود الاحتجاج رغم التدخل الأمني العنيف لتفريق المتظاهرين

خرجت ساكنة تارجيست من جديد لشوارع المدينة أمس الأحد من أجل المطالبة بـ “محاسبة الفاسدين من المسؤولين عن تدبير الشأن العام المحلي”، فرغم تدخل القوات العمومية لم يثني محتجي مدينة تارجيست الغاضبين من استمرار التهميش والعزلة، على مواصلة المسيرة التي شاركت فيها الساكنة بكثافة، مما اضطرت معها عناصر القوات العمومية للتراجع مكتفية بمراقبة تقدم المتظاهرين صوب مقر القصر البلديّـ مرددين شعارات مطالبة بمحاسبة ناهبي المال العام و رحيل المجلس البلدي، والتسريع بتنفيذ الوعود المقدمة من طرف الوالي، وإلحاق المدينة بركب التنمية على غرار باقي مدن المنطقة.

ساكنة تارجيست تعاود الاحتجاج رغم التدخل الأمني العنيف لتفريق المتظاهرين

ساكنة تارجيست تعاود الاحتجاج رغم التدخل الأمني العنيف لتفريق المتظاهرين

وطالب المحتجون أيضا بالكشف عن نتائج تقارير وزارة الداخلية و المجلس الأعلى للحسابات و التي سبق للجانها أن قامت بزيارات تفتيشية للمجلس البلدي، وتفعيل الوعود التي سبق وأن قدمها الوالي في لقاء مع لجنة متابعة الشأن المحلي مع تقديم ضمانات، وتفعيل المشاريع الملكية المتوقفة منذ 2007.

الغاضبون من ساكنة المدينة اختتموا يومهم الاحتجاجي بوقفة شموع مع ترحم رمزيّ على مجلس بلدية تارجيست بقراءة الفاتحة، كما تم العمد لتنفيذ اعتصام جزئي عرف التأكيد على معاودة الخروج للشارع لغاية تلبية المطالب، مع إمكانية الاعتصام بشكل مستمر إلى غاية تحقيق ما تصبو إليه ساكنة “حاضرة صنهاجة أسراير”

يذكر أن سكان مدينة تارجيست سبق أن نظموا وقفة احتجاجية، أطلقوا عليها شعار “جمعة رحيل المجلس البلدي”، ضد ما تعانيه المدينة من أوضاع مزرية، وللمطالبة بإعادة الاعتبار للمدينة ووقف التخريب الممنهح الذي يطال بنياتها التحتية ومعالمها التاريخية والحضارية.

أكتب تعليقك