الرئيسية » اقتصاد »

صقر شاهين: إشكالات التعاقد في الاستثمارات الخليجية المغربية عائق للنمو

أكد رئيس الجانب البحريني في مجلس الأعمال البحريني المغربي، صاحب الأعمال البحريني وعضو ونائب الأمين المالي بمجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين صقر شاهين، بأن إشكالات التعاقد في الاستثمارات الخليجية المغربية عائق مؤثر لنمو هذه الاستثمارات بعد تجارب مؤسفة لدى البعض في هذا الجانب، وتأخر فض النزاع في المحاكم؛ ما حدا ببعض المستثمرين إلى العزوف عن دخول استثمارات في هذا المجال مرة أخرى.

صقر شاهين

صقر شاهين

وأشار شاهين إلى أن المؤتمر الدولي حول «الاستثمار في القطاع السياحي الفرص والتحديات وتسوية المنازعات» في المغرب في الفترة ما بين 29-30 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، والذي يعقد بتنظيم وشراكة كل من المركز الدولي للوساطة والتحكيم بالرباط، ومركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية (دار القرار)، ووزارة التجارة والصناعة والتكنولوجيا الحديثة المغربية، ووزارة السياحة المغربية سيصبّ في زيادة وتيرة الاستثمارات، وإبراز قواعد مركز التحكيم التجاري الخليجي في حماية الاستثمارات الخليجية في المغرب بجانب التوعية ونشر الثقافة التحكيمية.

ورأى شاهين حسب جريدة “الوسط ” البحرينية بأن إدراج شرط التحكيم في العقود يمثل ضمانه لسرعة فض النزاع، مشيراً إلى عدم وجود وعي كافٍ بإدراج شرط التحكيم، وما يمكنه أن يؤدي به لحفظ حقوق المتعاقدين، معتبرا أن إدراج شرط التحكيم وخصوصاً إذا كان ذا اعتراف دولي هو أفضل أسلوب لحماية استثمارات التجارة البينية.

وأوضح شاهين بأن التأكّد من قوة نفاذ الحكم التحكيمي بحسب قواعد وإجراءات التحكيم التي سيخضع شرط التحكيم في اللجوء إليها؛ سواء في دول الخليج أو المغرب، يشكّل ضرورة وضمانة لتنفيذ القرار التحكيمي، ويعتبر اللجوء إلى قواعد التحكيم تحت منظومة مركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون (دار القرار)، إحدى تلك الضمانات لاطمئنان المستثمر بإدراج شرط التحكيم، كما أنه يسهم في النهاية في زيادة الاستثمارات والتجارة البينية بين دول مجلس التعاون والمغرب، مشيداً بالتوجّه الذي اتخذه مركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في بحث حجّية تنفيذ أحكامه في المغرب لكونه المركز المؤهل لنفاذ أحكامه في جميع دول مجلس التعاون باعتبارها أحكاماً ملزمة ونهائية وغير قابلة للطعن بالطريق العادي أو الطريق غير العادي.

واعتبر شاهين أن وجود المؤتمرات والفعاليات المشتركة يعمل على تعزيز التعاون وإبراز فرص للمستثمرين لم تكن تخطر على بالهم؛ فلكل مؤتمر توصيات وتنفيذ ولو جزء من هذه التوصيات يشكّل مكسباً للطرفين.

وقال شاهين، إن المغرب معروفة بكونها بلداً سياحياً ولديها ما يقارب 10 ملايين سائح سنوياً في أغلبيتهم من الأوروبيين؛ ما يعني أن هناك قوة شرائية قوية وهو ما يجعل القطاع السياحي في المغرب من أهم القطاعات دخلاً للاقتصاد. 

وأشار شاهين إلى أن هناك الكثير من الاستثمارات الخليجية في المغرب ولدى البحرين في المغرب مشروعان أو ثلاثة في القطاع السياحي تنفذهم من خلال البنوك الاستثمارية البحرينية إضافة إلى استثمارات عقارية في مجال السكن الاجتماعي، أما بالنسبة إلى الاستثمارات الخليجية الأخرى فهناك الكثير وخصوصاً في مناطق الشمال ومنها طنجة.

وأوضح شاهين أن مجلس الأعمال البحريني المغربي عقد اجتماعات في المغرب وفي البحرين وتم طرح مجالات كثيرة للتعاون منها تبادل المعارض وهو مجال إذا تم فتحه فإنه سيفتح آفاقاً جديدة للتجارة بين البحرين والمغرب، منوهاً إلى أن هناك تخوفاً من جانب الاستثمارات بسبب أن هناك مشكلات في التعاقد في المغرب الموصوف بالتعقيد وكذلك التجارب السابقة لبعض من استثمروا هناك بعدم التزام المتعاقد معه أو الشريك في سداد التزاماته.

ولفت شاهين إلى أن لمجلس الأعمال البحريني المغربي أهدافاً كبيرة سعى إلى تحقيقها ولكن توقفت بسبب الكثير من العوائق التي واجهها من أهمها الأزمة المالية في 2009 وما تبعها من انحسار إقراض البنوك، مستدركاً، أن الحركة بدأت تعود تدريجياً إلى الاستثمارات المشتركة في كل من البحرين والمغرب في 2013 الذي اعتبره عام استرداد الأنفاس لكلا الجانبين. 

ورأى شاهين بأن هناك فرصاً كبيرة للاستثمارات الخليجية المغربية في المستقبل وأن هناك فرصاً مغرية وممتازة يمكن استغلالها وخصوصاً أن المغرب سوق كبيرة وقريبة إلى أوروبا وهو بلد زراعي وصناعي وسياحي وبه جميع الإمكانات التي من الممكن استغلالها؛ وما يتميز به في المجال السياحي هو وجود الجبال الثلجية وإمكانية إقامة مشاريع التزحلق مع تواجد الصحراء في جزء آخر منها؛ علاوة على الساحل؛ ما يجعله بلداً متنوعاً سياحيا، إضافة إلى أن المغرب لا يصدّر لأوربا فقط؛ بل يصدر حتى إلى دول إفريقيا، لكن يجب أن يكون هناك حذر في اختيار المتعاقدين والتأكد من النواحي القانونية من أجل عدم الوقوع في المشكلات.

أكتب تعليقك