الرئيسية » ثقافة وفن »

كاظم الساهر يختار المغرب كبلد إقامة دائم له ولعائلته

أعلن الفنان العراقي كاظم الساهر أنه اختار المملكة المغربية كبلد إقامة دائم له ولعائلته لما تنعم بها البلاد من أمان واستقرار رغم أنه دائم التنقل بين عواصم عربية ودولية في إطار جولاته الفنية.

كاظم الساهر

كاظم الساهر

وقال كاظم الساهر في حديث خص به “الدولية” التي أوردت الخبر في باريس قبيل انطلاق حفله الكبير على مسرح الأولمبيا في العاصمة الفرنسية باريس أنه اشترى فعلا بيتا كبيرا في عاصمة المغرب الرباط، حيث تعيش فيه عائلته التي أعجبت كثيرا بالبلاد و بناسها وفق تعبيره.

وأضاف القيصر العراقي أن قرار الاستقرار في المغرب نهائيا هو قرار اتخذه لما يعرف عن المغاربة من كرم وترحاب وحسن المعاملة وهي ذات الشيم التي يتمتع بها الشعب العراقي وفق قوله.

ومن المنتظر أن يقدم الفنان العراقي باقة “الساهر” تجمع أشهر أغنياته وقصائده منها “أنا وليلى” و “هذا اللون” وغيرهما من أجمل الأغاني التي ينتظرها الآلاف من جمهوره.

وقد سارعت الجالية العربية في فرنسا إلى حجز أماكنها مبكرا في المسرح الشهير للاستمتاع بصوت الساهر وبأغنياته التي أحبها الجمهور العربي، ولا سيما قصائد نزار قباني، إضافة إلى أغنياته الرومانسية.

وسيقدم كاظم الساهر لجمهور باريس مجموعة من أغنياته الجديدة لأول مرة.

وكان كاظم  “الساهر” قد أطلق  أغنية جديدة على شكل ثنائي “ديو” جمعته بالمطربة التونسية يسرا محنوش تحت عنوان “ساعة”، ويدور حول زوجان متشاكسان. 

ويستعد كاظم الساهر لإصدار أغنية جديدة تحت عنوان “آنساتي سيداتي سادتي” و هي عبارة عن قصيدة من أشعار الشيح حمدان بن محمد بن راشد ولي عهد إمارة دبي خلال الأيام القليلة المقبلة.

الأغنية الجديدة هي من ألحان الفنان الاماراتي فايز السعيد بعد الأغنية الأولى التي جمعتهما تحت عنوان «مرت على بالي» عام 2011.

وكان الفنان العراقي قد غنى قصيدة من أشعار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات و رئيس حكومتها و حاكم دبي تحت عنوان “اغسلي بالبرد” عام 1997 و قد لاقت نجاحا كبيرا.

و اشتهر قيصر الغناء العربي كاظم الساهر بنجاحه في إحياء بعض التقاليد الموسيقية المنسية في الموسيقى العراقية منذ عشرات السنين وقدرته على أن يعيد للقصيدة العربية قدرتها في الوصول إلى القلوب، فاندمج بألحانه مع قصائد الحب القبانية ليحلق بسحرها إلى أسماع الملايين، يتميز كاظم بشخصية ساحرة جذابة وتفرد موسيقي و تتضمن مؤلفاته أعمالاً سياسية وأغاني للحب والشوق والحنين.

أصدر أول ألبوماته بعنوان (شجرة الزيتون) ، وكان تعاونه الأبرز مع الشاعر المعروف كريم العراقي في مقدمة مسلسل (نادية) .

وكان أولى نجاحاته الفنية عام 1989 في أغنية “عبرت الشط”، ثم توالت نجاحاته بأغاني مثل “نزلت للبحر” و”هذا اللون” و”كثر الحديث”، وجاءت النقلة النوعية لمسيرته مع ارتباطه بعالم نزار قباني السحري مقدما روائع غنائية مثل  “إني خيرتك فاختاري” ومن ثم ” زيديني عشقاً ” و” في مدرسة الحب ” اللتيين جعلتاه متميزا في مساره الغنائي والطربي، معيدا إلى الأذهان فصول من حياة العندليب عبدالحليم حافظ واهتمامه بقصائد نزار والأغنية الرومانسية الملتزمة. 

و يعتبر الفنان كاظم الساهر الذي سيغني في الأولمبيا في باريس الفنان العربي الوحيد الذي غنى في القاعة الملكية في بريطانيا وهو الفنان الثاني في العالم بعد مادونا الذي حصل على مفتاح مدينة سيدني.

أكتب تعليقك