الرئيسية » عين حرة »

ملاحظات أولية على حكومة بن كيران الثانية

انتظر المغاربة  طويلا تشكيل حكومة بن كيران الثانية منذ قرر حزب الاستقلال الخروج من الحكومة والانضمام للمعارضة، وبقدر ما تعطلت في سبيل ذلك مصالح، تعلقت آمال على تشكيل حكومة تكون قادرة على الخروج بالبلاد من مرحلة الانتقال والانتظار إلى مرحلة الإصلاح الموعود، ومساء يوم الخميس 10 أكتوبر وقبل يوم واحد من افتتاح الولاية التشريعية الذي يوافق الجمعة الثانية من شهر أكتوبر تناقلت وسائل الإعلام خبر إعلان التشكيلة الرسمية للحكومة:

أول ما يلاحظ على هذه التشكيلة هو ارتفاع عدد الوزراء ففي الوقت الذي يسهر على عدة دول عظمى عدد قليل من الوزراء، إذ يدبر أمور الصين 22 وزيرا، ويسير الولايات المتحدة الأمريكية 14 وزيرا، ويشرف على سويسرا سبعة وزراء فقط يتحكمون في ميزانية تفوق 500 مليار دولار … جاءت تشكيلة حكومة بن كيران الثانية متضمنة ل39 وزيرا لدولة بالكاد تتجاوز ميزانيتها 40 مليار دولار وهو عدد يتجاوز عدد وزراء النسخة الأولى  التي كان بها 31 وزيرا، وهو العدد الذي اعتبر في حينه عددا ضخما 

كما يلاحظ عودة وزراء السيادة: فإذا كانت هذه  الحكومة تتكون من أربعة أحزاب سياسية متحالفة هي: العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية، ومع ذلك فالمتأمل في تشكيلتها يلاحظ  فإنها تضم عودة وزارات السيادة ووحضور بعض الوزارات التقنية تجسدت في كل من الداخلية بحقيبتين والدفاع والأمانة العامة للحكومة والتعليم والفلاحة والصيد البحري (انظر أسماء أصحاب هذه الحقائب في التشكيلة الحكومية أسفل المقال) حتى شكل الوزراء غير المتحزبين ثاني كتلة في الحكومة بعد العدالة والتنمية. وإذا كانت النسخة الأولى قد عرفت حالة شرود بعد تعيين عزيز أخنوش وزيرا عقب اضطراره الانسحاب من حزب الأحرار الذي كان في المعارضة فإن النسخة حافظت على هذا التقليد  بتنصيب محمد الوفا وزيرا منتدبا لدى رئيس الحكومة مكلفا بالشؤون العامة والحكامة وهو المطرود من حزبه بعد خروج الحزب للمعارضة مما يجعل منه حالة خاصة عصية على التصنيف.

هذا وقد تعددت تفسيرات تعيين محمد حصاد وزيرا للداخلية مكان امحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، والاحتفاظ بالشرقي الضريس وزيرا منتدبا لدى وزير الداخلية، فرأى البعض في ذلك تعبيرا عن تجاوز مرحلة الحرج التي صاحبت الربيع العربي، فيما ذهب آخرون إلى ربط  هذا التعيين بالرغبة في ضمان حياد العمليات الانتخابية المقبلة، بعد  ما راج خلال الانتخابات الجزئية الأخيرة عندما كان أمحند العنصر على رأس الداخلية، وتعالت بعض الأصوات مطالبة بإسناد الداخلية لغير المتحزب حفاظا على الحياد والديمقراطية خلال الانتخابات المقبلة خاصة أن إمكانية إجراء انتخابات مبكرة واردة في إطار البحث عن حكومة أغلبية بوجوه وألوان قادرة على امتصاص الغليان المتزايد عقب الزيادات المتتالية في أسعار بعض المواد. 

 

وتبقى النقطة المضيئة في هذه الحكومة (إن كان لابد من ذكر شيء مضيء) هي رفع عدد الوزيرات إلى خمس حقائب إلا أنها حقائب إما اقتصرت على وزارات منتدبة أو اتجهت كما كان منتظرا إلى الجانب الاجتماعي ووزارات الظل باستثناء حقيبة أمباركة بوعيدة: وزيرة منتدبة لدى وزير الخارجية، مع خلق الإحساس بأن إسناد بعض الوزارات كان لجبر الخاطر فقط خاصة عندما يبدو تشابه بين وزارتين كوزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية التي أسندت لبسيمة الحقاوي، ووزارة  الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني المسندة لفاطمة مروان، فمهمة الوزارتين تبدو واحدة وهي التضامن وإن تضمنت الثانية الصناعة التقليدية …
وفي ما يلي تشكيلة حكومة بن كيران الثانية:

عبد الاله بن كيران : رئيس الحكومة

عبد الله باها :وزير الدولة

محمد حصاد: وزير الداخلية

صلاح الدين مزوار : وزير الشؤون الخارجية والتعاون

مصطفى الرميد : وزير العدل

أحمد التوفيق : وزير الاوقاف والشؤون الإسلامية

إدريس الضحاك : الأمين العام للحكومة

محمد بوسعيد : وزير الغقتصاد والمالية

أمحند العنصر : وزير التعمير وإعداد التراب الوطني

محمد نبيل بن عبد الله : وزير السكنى وسياسة المدينة

عزيز اخنوش : وزير الفلاحة والصيد البحري

رشيد بلمختار : وزير التربية الوطنية والتكوين المهني

لحسن الداودي : وزير التعليم العالي والبحث العلمي

عزيز الرباح وزير : التجهيز والنقل واللوجستيك

مولاي حفيظ العلوي : وزير الصناعة والتجارة والإستثمار الرقمي

محمد اوزين : وزير الشباب والرياضة

الحسين الوردي : وزير الصحة

مصطفى الخلفي : وزير الإتصال

عبد القادر عمارة : وزير الطاقة والمعادن والبيئة والماء

لحسن حداد : وزير السياحة

بسيمة الحقاوي : وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الإجتماعية

الأمين الصبيحي : وزير الثقافة

انيس بيرو : وزير مكلف بالمغاربة المقمين بالخارج وشؤون الهجرة

لحبيب الشوباني : وزير مكلف بالعلاقات مع البرلمان

فاطمة مروان : وزيرة الصناعة التقليدية والإقتصاد الإجتماعي والتضامني

عبد السلام الصديقي : وزير التشغيل والشؤون الإجتماعهية

عبد اللطيف لودي : الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع

الشرقي الضريس : وزير منتدب لدى وزير الداخلية

أمباركة بوعيدة : وزيرة منتدبة لدى وزير الخارجية

محمد الوفا : وزير لدى رئيس الحكومة الملكف بالحكامة والشؤون العامة

محمد عبو : وزير منتدب لدى وزير الصناعة والتجارة والإستثمار والإقتصاد الرقمي مكلف بالتجارة الخارجية

عبد العظيم الكروج : وزير منتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني

سمية بن خلدون : وزيرة منتدبة لدى وزير التعلم العالي والبحث العلمي

نجيب بوليف: وزير منتدب لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك مكلف بالنقل

ادريس الأزمي الإدريسي : وزير منتدب لدى وزير الإقتصاد والمالية مكلف الميزانية

محمد مبدع : وزير منتدب لدى رئيس الحكومة مكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة

حكيمة الحيطي : وزيرة منتدبة في البيئة

شرفات افيلال: وزيرة منتدبة مكلفة بالماء

مامون بوهدهود : وزير منتدب مكلف بالمقاولات الصغرى وإدماج القطاع غير النظامي

أكتب تعليقك

نبذة عن

عدد المقالات المنشورة: 52.

خلاصات الكبير الداديسي