الرئيسية » عين حرة »

طارق القدري

سكان حي لاكَار بتيداس يعانون عدة مشاكل ولا حياة لمن تنادي

وتستمر معاناة سكان حي لاكَار بجماعة تيداس التابع ترابيا لإقليم الخميسات حيث بعد مشروع إعادة هيكلة دوار الشيخ حمادي الرامي إلى القضاء على السكن العشوائي بقرية تيداس، وبعد بناء هذه البقع من طرف المستفيدين جاءت مؤخرا شركة العمران لكي تتمم عملية التجهيز الأخيرة من إسفلت والربط مع قنوات المياه العادمة.

وتستمر معاناة سكان حي لاكَار بجماعة تيداس

وتستمر معاناة سكان حي لاكَار بجماعة تيداس

لكن شركة العمران لم تنجز المطلوب منها حيث أن عملية وضع الإسفلت توقفت فجأة ليجد بعض السكان أنفسهم في مواجهة سيول من الأتربة والحجارة التي تنجرف مع بداية الأمطار، وهذا المشكل يؤثر بشكل كبير على أساسات المنازل السكنية.

شركة العمران لم تنجز المطلوب منها حيث أن عملية وضع الإسفلت توقفت

شركة العمران لم تنجز المطلوب منها حيث أن عملية وضع الإسفلت توقفت

 ولهذا فالسكان المتضررون يطالبون بإكمال الإسفلت وذلك من اجل وقف سيول الأتربة والأوحال خصوصا أن موسم الأمطار قد حل وهذا ما يزيد الطينة بلة

 والمشكل الأخر الذي يعاني منه الساكنة بحي لاكَار عدم توفر الكهرباء لهذه المنازل التي يفوق عددها 40 منزلا بدون كهرباء والغريب في الأمر نحن في مركز تيداس وفئة من السكان لا تزال تضيء بالشموع والوسائل البدائية مع العلم أن الأماكن البعيدة من القرية في الجبال تتوفر على الكهرباء مفارقة غريبة.

 لا نعرف المسؤولين لا يحركون ساكنا لحل مشاكل الساكنة التي تتفاقم يوما بعد يوم وفي ظل صمت رهيب يثير التساؤل لماذا يتم معاقبة ساكنة تيداس وهذه المرة سكان حي لاكَار وحرمانهم من ابسط حقوقهم .

 نوجه رسالة إلى كل من يهمه الأمر إلى الانتباه لقرية تيداس فمشاكلها أصبحت كثيرة ومسؤولوها في خبر كان لا يكترث منهم احد لما يعانيه الساكنة.

Print Friendly
مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك

نبذة عن

طارق القدري

طارق القدري من تيداس بإقليم الخميسات. حاصل على الإجازة في القانون العام تخصص القانون الدستوري والعلوم السياسية. أهوى مراسلة الجرائد الإلكترونية.

عدد المقالات المنشورة: 43.

خلاصات طارق القدري