الرئيسية » عين حرة »

الوجه الآخر لفلاسفة الغرب

ما فتئ العلمانيون و من سار على نحوهم يؤكدون على أن ما وصل إليه الغرب من حضارة و تقدم إنما كان نتيجة تركهم للدين و اعتمادهم على نظريات الفلاسفة!! الذين تخلصوا من كل ما يمكن أن يقيد رأيهم و فكرهم و جهدهم، ليصلوا بعد ذلك إلى أن السبيل الوحيد لنهضة المسلمين من جديد هو ترك الإسلام و أحكامه جانبا كما ترك الأوربيون دينهم و السير في ركبهم و النهل من معين فلاسفتهم!!! و في هذا من المغالطات الشيء الكثير؛ فقد فاقت حضارة الإسلام يوم تشبثهم الحقيقي بدينهم ما يبهر العقول_ و اسألوا فلاسفة الغرب ينبئوكم بذلك_ و لا يدرون_أو يتعمدون الإخفاء_ أن أولئك الفلاسفة الذين يتشبثون بغرزهم و يقتفون أثرهم كان لهم وجه آخر لا يعلمه الكثير؛ و هو وراء سر هذا الانحلال، و الدعر، و الوباء السرطاني الجنساني الذي يعيشه الغرب، و من سار على دربهم و هذا بعض ذلك:

– تشيللني: الذي عاش في القرن السادس عشر يتحدث فيقول بعد أن رزق بطفلة: “لم يسبق لي أن رزقت بأطفال غيرها على ما اذكر و بقدر ما تسعفني الذاكرة ،و خصصت بعد ذلك نفقة للام كافية بحيث أرضت إحدى خالاتها التي عهدت إليها بها و لم أرها بعد ذلك أبدا “. انظر: “تشكيل العقل الحديث” ص40 لكرين يرينتون،
فالمسكين لا يدري ما إذا كان له أولاد آخرون أم لا بل خصص لابنته بضعة دراهم ثم لم يرها أبدا ما أجمل هذه الأخلاق
!!.

-فرنسيسبيكو:أعظمُ عقلٍفيالعصرالحديث،  و مؤسس المنهج التجريبي و المفكر الغزير، هذاالرجل لم يكن فاضلاًكريمَالنفسِوإنماكانخائناًغادراً، مختلساً،انتهازياًمنعدمَالضميرفلقدخان صديقَهالعزيزأسكسالذيأحسنإليه عندماكانبحاجةٍإلىالإحسان،ولماعُيّن عضواًفيالمحكمةِ،  اصدر الحكمِعليهبالإعدام فارتقى في  منصبَه إلى رئيسِالوزراء،فاشتغلبالتآمروالدسيسة،واتُهم بالاختلاس،وتقبُّلالرشاويمنالمواطنين،ودخلالسجن،وحُكمعليهبالغرامةٍ.انظر: “تشكيل العقل الحديث” لبرينتون ص79، و “قصة الفلسفة” لديورانت ص139،و “تاريخ الفلسفة الحديثة” لوليم كلي رايت ص60 ،و “تاريخ الفلسفة الغربية” لبرتراند رسل ص79 ،و “الإلحاد في الغرب” لرمسيس عوض ص57.

– ليوناردو دافنشي: هذا الرجل لم يكن أبواه على علاقة شرعية  و إنما ولد من زنا و لا يعرف والده. انظر: “تاريخ الفلسفة الغربية” لبرتراند رسل ص37 ،و كتاب “الإلحاد في الغرب” لرمسيس عوض ص50.

– ايرازموس: هذا الفيلسوف كان أيضا ابن زنا  و ليس العيب فيه و إنما في والده الذي كان قسيسا  و على قدر من العلم. انظر: “تاريخ الفلسفة الغربية” لبرتراند رسل ص37 و كتاب “الإلحاد في الغرب” لرمسيس عوض ص50.

– ديكارت: الذي يدعى أبا الفلسفة الحديثة، لم يتزوج إلا انه أنجب ابنة غير شرعية توفيت في الخامسة من عمرها و تحسر عليها طيلة حياته.انظر : “الإلحاد في الغرب” لرمسيس عوض ص60،و “تاريخ الفلسفة الغربية” لبرتراند رسل ص108.

– جان جاك روسو: الذي يوصف بالفيلسوف العظيم، فقد كان سافلا لصا مخادعا غادرا خائنا كاذبا دون أن يجد أي غضاضة في الاعتراف بذلك في كتابه: “اعترافات روسو” ،و كان مجردا من جميع الفضائل ، لحق بالكاثوليكية طمعا في بعض المغانم ،فآوته سيدة اسمها مدام ميرسكي ،فسرق منها شيئا يخصها فلما اكتشف أمره و خشي أن يفتضح اتهم خادمتها زورا بالسرقة، و لم يكن مسلكه الجنسي أفضل حالا فقد كان منفلتا إلى أقصى الحدود؛ فقد تعرف في ايطاليا على سيدة تدعى مدام وارتيز كانت بروتستانتية و تحولت مثله إلى الكاثوليكية و كان في البداية يدعوها “أمي” ثم تحولت إلى خليلة و عاش معها في بيتها يعاشرها معاشرة الأزواج دون أن يكدره أنها كانت تضاجع خادمها الخاص إلى جانبه و لما مات الخادم حزن عليه و لم يعزه سوى علمه بأنه سيستولي على ثيابه من بعده، و في سن 1745 تعرف على خادمة تدعى تيريز لي فاسبر عاش معها بقية حياته دون زواج و أنجب منها خمسة أطفال أدخلهم جميعا دار اللقطاء، و في آخر حياته سيطرت عليه الوساوس و جنون الاضطهاد فمات منتحرا. انظر: “تاريخ الفلسفة الغربية” لبرتراند رسل ص288و289 ،و “الإلحاد في الغرب” لرمسيس عوض ص180.

– وليم جودوين: هذا الفيلسوف الذي لم يعر أي اهتمام لاختطاف ابنته من تلميذه الفيلسوف شلي لأنه وجد مبررا لاقتراض المال منه حتى آخر حياته دون أن يرد له شيئا. انظر: “الإلحاد في الغرب” لرمسيس عوض ص193.

– شلي:فقدكانمثالاًللإباحيةِ والانحرافإذخطفابنةَأستاذه وليم جودوين واسمها ماري،وكانتفيالسابعةَ عشرةَمن عمرهاوعاشامعاًعيشةَالأزواج،وأنجبا ابنًاغيرَشرعيٍّ،وكانشليمتزوجاً قبلذلكفلماعلمتزوجتُهبذلكأقدمت علىالانتحار.انظر: “الإلحاد في الغرب” لرمسيس عوض ص198.

– ريتشاردكارليل: صاحبكتابالأبطاليعيشمعآليزا شاربلزدونزواجٍفيبيتٍواحد،وأنجبا أربعةَأطفالٍغيرَشرعيين .انظر: “الإلحاد في الغرب” لرمسيس عوض ص238.

– أوجستكونت:أستاذ الفلسفةالوضعية فقدوقعفيحبكارولينماسانوهي فتاةٌتشتغلبالبغاء،فتزوجهاوأخلصت لهبطريقتهاالشاذة،ولماوقعافيضائقةٍ ماليةاقترحتعليهأنتُسهمفيمعيشتهما بماتحصلُعليهعنطريقمهنتهاالقديمة، ولكنهرفضثمانفصلا.انظر: “تاريخ الفلسفة الحديثة” لوليم كلي رايت ص379.

– شوبنهاور :فقد كان  مصاباً بنوعمنالهوسوالمرضالنفسيِّ،_ وقد عُرفتفيعائلتهحالاتٌمنالجنون_وكان شهوانياًداعراً،ولميرتبطبأيامرأةٍ عنطريقزواجٍشريفإلافيعلاقات غراميةٍمبتذلة،ومعذلككانينددُبالمرأة، ويمتدحُالعزوبية وكانشديدَالبخل،ويستخدمُمراسلينَ يتصيدونلهالشواهدَعلىشهرته، ويصعبُأننجدَفيحياتهشواهدَعلى أيفضيلةٍباستثناءالرفقِبالحيوانات كماكانعلىخلافٍشديدٍمعأمهبسبب علاقاتهاالشاذةِمعالرجالبعدوفاةأبيه، وهجرَهافلميرهافيالعشرينَسنةًالأخيرةَ منحياتها.انظر: “تاريخ الفلسفة الحديثة” لوليم كلي رايت ص335 ،و “تاريخ الفلسفة الغربية” لبرتراند رسل ص385و386و391.

– نيتشه:صاحبُإعلانموتِالإله؛فقدعاقبهاللهعزوجلفي الدنيابأنقضىالسنواتِالعشرِالأخيرةِمن حياتهمجنوناً،وكانأصابهقبلذلكأيضاً مرضُالزُّهريِّنتيجةًلممارساتهالجنسيةِ العابثةفيلياليهالحمراء وأصابهفيجنونههذيانالعظمة و كان متجرداتماماًمنالتعاطف،متحجرُ القلب،قاسٍ،لايعرفالشفقةَ،خبيثٌ،لا يعبأإلابقوته وكانقدأحبزوجة صديقهفاجنر،وحاربهفيكتاباتهمن أجلها. انظر: “تاريخ الفلسفة الحديثة” لوليم كلي رايت ص358و359 ،و “تاريخ الفلسفة الغربية” لبرتراند رسل ص403 ،و “نيتشه” لفؤاد زكريا ص24و25.

فهؤلاء هم نجمومهم و قادتهم العظماء و مثلهم العليا فلا غرابة أن نجد أحفادهم بهذه الحال.

للمزيد يرجع إلى:”ارتكاس القدوة” د.احمد إدريس الطعان.

أكتب تعليقك

نبذة عن

عدد المقالات المنشورة: 20.

خلاصات إلياس الهاني