الرئيسية » عين حرة »

إيران و احتواء قضايا الأمة _القدس والممانعة ضد إسرائيل نموذجا_

تناقلت وسائل الإعلام الوطنية منها والدولية خبر دعوة المغرب لإيران من اجل حضور اجتماع لجنة القدس الذي ستحتضن دورته العشرون مراكش، إيران التي قطع معها المغرب بشكل رسمي علاقاته الدبلوماسية معها منها 2009؛ لتدخل إيران بشكل مباشر في شؤون الدول الأخرى، إضافة إلى نشر التشيع وسط المغاربة السنيين، وهذا بحد ذاته دليل كاف لقطع علاقاته معها بهذا الشكل، ولكن هذا لا يمنع من التعامل معها بالشكل المعروف بين الدول، وفي هذا يقول علامة الشام بهجت البيطار: “يجوز التعامل معهم سياسيا واقتصادا أسوة بالدول والشعوب التي تعاهدت مع اختلاف في الأوطان والأديان”.

لقد انطبعت في كثير من الناس مخيلات زائفة جد مغلوطة، من قبيل أن إيران كانت وما زالت تمثل رمز الممانعة والمقاومة والتنكيل بإسرائيل، وبالتالي نصرة القدس وفلسطين، مازالت بعض العقليات المخدوعة التي لا تنظر لما يحدث أمامها ويخرج من سراديب إيران من أقوال وتصريحات وتنظر في المخططات والمرجعيات، وقبل ذلك في العقيدة الإيرانية الشيعية التي منها تنطلق وعليها تؤسس سياساتها الخارجية، بل الدولة كلها لم تقم إلا على هذا، فقد حاولت إيران بكل ما تحمله من ترسانة عسكرية وإعلامية هائلة أن تخدع الأمة الإسلامية، وبنظام التقية الذي به يدينون تصيدوا في شباكهم كل من أبدى إعجابا وتعاطفا بدولة إيران، وفي هذه الورقة سأحاول أن اكشف للقراء وجها خفيا لإيران لا يعرفه الكثير وسنأخذ في ذلك قضية القدس وفلسطين والجهاد المزعوم ضدهم:

هناك حقيقة مغيبة على الكثير؛ وهي أن الشيعة لا تعتقد بوجود المسجد الأقصى الذي بفلسطين؛ وإليك الأدلة الدامغة في ذلك:

– جاء في كتاب “المسجد الأقصى أين” لعلامة الشيعة جعفر مرتضى العاملي ما يلي: «لقد تبين لنا عدة حقائق بخصوص المسجد الأقصى والذي يحسم الأمر انه ليس الذي بفلسطين» كما خلص فيه إلى أن المسجد الأقصى مسجد في السماء، وليس كما يعتقد عامة المسلمين بأنه مسجد القدس.

– وفي كتابه “الصحيح من سيرة النبي الأعظم” زعم العاملي كذلك: «انه حين دخل عمر بيت المقدس لم يكن هناك مسجد أصلا فضلا عن أن يسمى أقصى» وأن «المسجد الأقصى الذي حصل الإسراء إليه والذي بارك الله حوله هو في السماء» والعجيب انه نال على هذا جائزة إيران للكتاب بدل أن ينكر عليه هذه التأويلات الباطلة والتشكيك في مكانة المسجد الأقصى، وقد كرمه الرئيس الإيراني السابق احمدي نجاد نفسه!!.

– كما جاء في “تفسير الصافي” للفيض الكاشاني، و”تفسير نور الثقلين” للحويزي، و “تفسير العياشي”، وتفسير البحراني المسمى “البرهان في تفسير القران”، و “بيان السعادة في مقامات العبادة” للجنابذي، على أن المسجد الأقصى ليس الذي بفلسطين!! وإنما هو في البيت المعمور الموجود في السماء!!.

– وأوردت مجموعة من المراجع المعتمدة لدى الشيعة موقع الأقصى الذي تنفي وجوده على الأرض وتثبته في السماء؛ ك:”بحار الأنوار” للمجلسي 97\405، و “منتهى الآمال” لعباس القمي 70، و “كامل الزيارات” لابن قولوبه،80 و”الكافي” للكليني 1\481، و”علل الشرائع” لابن بابويه القمي1\160، و”تفضيل وسائل الشيعة” للحر العاملي 14\360…

فهذه هي حقيقة المسجد الأقصى عندهم، وإلا فلماذا لم يقوموا بذلك سنة 2006 التي خدعوا بها الكثير من الناس؟! ولماذا لم يفعلوا ذلك سنة 2008 في حرب غزة العزة ؟!

فالجهاد عندهم معطل أصلا حتى يخرج مهديهم المزعوم من غيبته الكبرى التي يعتقدون بها، لأنهم يرون _كما صرحت رواياتهم _ «بان كل راية ترفع قبل راية الإمام _أي المهدي _فصاحبها طاغوت» الغيبة للنعماني 70.

 فها هو حسن نصر الله يعترف سنة 2006 عند انتهائه من الحرب أن قتاله لليهود لم يكن من منطلق عقدي؛ففي مقابلة تلفزيونية معه يوم الاحد 27\7\2006 مع قناة New Tv اللبنانية، قال: «انه لو علم بان عملية اسر الجنديين الإسرائيليين كانت ستقود إلى الدمار الذي لحق بلبنان لما أمر بها» وأوضح «أن القيادة في الحزب لم تتوقع ولو 1% أن تؤدي عملية الأسر إلى هجوم عسكري بهذه السعة وأكد أن حزب الله لا ينوي شن جولة ثانية من الحرب مع إسرائيل»، وجاء في جريدة الأنباء عدد 8630 يوم 27\5\2000 أن حسن نصر الله أشار في الخطاب الذي ألقاه: «أن الحزب لن يشارك في أي عمل عسكري ضد إسرائيل لهدف تحرير القدس». ولذلك يقول الرئيس الايراني الحالي حسن روحاني الذي كان يشغل منصب الأمين العام لمجلس الأمن القومي، كما في جريدة الحياة اللندنية بتاريخ 18\1\2004م: «حزب الله مقاومة تقتصر على الأراضي اللبنانية».

وهذه إيران  يقول رئيسها السابق احمد نجاد _الذي ملا خطاباته بأنه سيمحو خريطة إسرائيل من العالم _كما في جريدة الشرق الأوسط العدد 10134 بتاريخ 27\8\2006 :«إيران لا تمثل تهديدا للدول الأجنبية ولا حتى للنظام الصهيوني» وكما قال رئيس الوزراء السابق للكيان الصهيوني السفاح شارون في مذكراته 583 :«لم أرى يوما في الشيعة أعداء لإسرائيل على المدى البعيد» ويقول ضابط إسرائيلي في المخابرات_ صحيفة معاريف اليهودية 8\9\1997_ :«قامت إسرائيل برعاية العناصر الشيعية وخلقت معهم نوعا من التفاهم للقضاء على التواجد الفلسطيني والذي هو امتداد للدعم الداخلي لحركتي حماس والجهاد».

سقط العقد إذن، وانكشف الغطاء، واتضح أن ما تقوم به إيران ووكيلها اللبناني حزب الله ما هي إلا مسرحيات وتمثيليات وتهريج وتهييج.

أكتب تعليقك

نبذة عن

عدد المقالات المنشورة: 20.

خلاصات إلياس الهاني