الرئيسية » عين حرة »

نضال الطالب المغربي بين مفترق الطرق

أصبحت الجامعة المغربية تصطدم بواقع ترفض الرؤية إليه، ذلك أن أطياف طلابية باعتبارهم مناضلين ذوي قناعات مبدئية، فهذا ما يعكس تماما النظر إلى المنظور الحقيقي للدفاع عن مطالب مشروعة، وإيقاف عجلات الإصلاح التنويري لضرب مجانية التعليم، لذا من جديد نجد هذه الفئة تهمل كل ما عليها؛ فهي في ممارسة يومية في لعبة سياسية؛ لخلط ودمج بين ما هو سياسي ونقابي، لا مصلحة طلابية ولا نقابة طلابية، يعيشون في أوهام خيالية يدافعون عنها بأفكار وأيديولوجية فات عليها الأوان، وهي في ديمومة متناقضة تخالف الواقع، أية مقارعة فكرية ونقاش هادف بين الفصائل الطلابية لإيجاد حلول تعالج أزمة “اوطم”، وإفراز الدور الفعلي للطالب المناضل على مستوى الساحة الشعبية، وتجسيد المواقف عن كل القضايا التي تهم الشعب في حالته الاستثنائية .

هذا كله يبقى في جانب، ويبقى تفكيرنا دائما يداهمنا للرجوع إلى تلك البطولات المجيدة للطلبة الاطاميين في مرحلة الاستشهادات والاعتقالات، وتاريخهم يجيب عن كل تساؤل في هذا الميدان .

أما اليوم فأصبح النضال في الجامعة لهو، ولعب، وإجرام، وتبادل التأثير السلبي، وهو محصور بين الأخذ والرد لاستنزاف وعي الطالب الحقيقي، وهو في حصرة  لا يجد كيف يعبر عن أفكاره وينتج أهدافا تضاف إلى أرضية الحسم، لكن ما نشاهده في الواجهة هي تلك الممارسات الصبيانية التي تهدم الثروة الفكرية الحقيقية، وخلق نقطة فيروسية تكاد أن تموت لكن تتعذب في وسط المعارك النضالية، وتازيم قدرة الطالب وعرقلة للنقابة بالمباشر؛ يرددون شعارات رنانة مخادعة، ويحملون أسلحة بيضاء لترهيب أنفس الطلبة والطالبات، ويساهمون في نشر الدعارة داخل أماكن الحرم الجامعي، ويتاجرون في المخدرات والكحول المتنوعة … ويبقى العنف المادي والمعنوي هو السائد ويعطي الغلبة للقوي؛ ونتيجته فوضى عارمة ليعززوا ما عليه نحن لذوق مرارة الأزمة، ويبقى المستفيد الأكبر لتلك الأجندات التي تدعم هذه التيارات هدفهم إفساد المجتمع.

يبقى الضمير هو المحدد لتصرفاتهم اللا أخلاقية، لا نحكم على هذه الفصائل الإجرامية وفي ظل أن تكون طلابية.هكذا هي الجامعة المغربية تسير في أزمة قاتلة والدولة تساهم وبشكل كبير، فالصراع على غرار هذا كله اخذ توجهين تيار بيروقراطي ، مهادن ومسالم يسعى لكبح وعزل و إبعاد الحركة الطلابية عن دورها في معركة النضال من اجل الحرية والديمقراطية ، لتسديد هذا الخط يرمي هذا التيار دائما لجر الحركة للانصياع لمخططات النظام عبر الشعارات الديماغوجية من قبيل الإجماع الوطني ، السلم الديمقراطي ، المسلسل الديمقراطي . و أما التيار الثاني ؛ فهو تيار طلابي يستمد مشروعيته من ارتباطه بالقواعد الطلابية و ببرنامجه الديمقراطي المشروع يؤمن بالجماهير المنظمة ولا يخشاها يعتمد في تصوره العام على ترسيخ مبادئ “اوطم”و هذه هي طبيعة المنظمة ؛العمل الوحدوي صيانة لمصلحة الطلبة وخط النقابة الكفاحي التقدمي، إلى جانب نضالات ومطالب الجماهير الشعبية من اجل الحرية والديمقراطية،لذا تبقى الإشكالية محصورة حول مشكل التنظيم والهيكلة وكذا حول توجيه “اوطم” ، وتبقى القضية تعبر عن جوهر الصراع بين التيارين كقضية صراع سياسي بامتياز وبنتيجة كانت ؛ وأفرزت الحركة الطلابية أنها مكبلة موضوعيا وذاتيا.

بهذا أصبحت هذه النقابة مرتعا ليرتزق عليها بعض المشبوهين ويتهاون عليها بعض الفرقاء السياسيين لاستغلال النقابة لأمور سياسية لدمج وخلط لا غير؛ -فالواقع يفسر هذا كله – لقضاء حاجتهم وتمرير مبرراتهم للجميع حتى يملكون التدفئة لتغطية كل الوسائل الماكرة والخادعة، حقيقتها الصراع الدموي ويبقى النضال في الجامعة ارثهم ، وتبقى تلك الفئة مرتزقة في يدهم لتنفذ كل مخططاتهم .

فاليوم ما بقي إلا صراع قوي، يتميز بالعنف لا النقاش الهادف ،و ليست حلول منتجة ؛فراغ فكري في الساحة،لا إبداعات،و لا انتاجات في كل المجالات،… فالمشهد رهيب تتهرب منه كل الأنفس العاقلة!!! ويحسبون أن الأرباح هي فوق كل الجميع، وان كانت النقابة بديل عن هذا فإلى الجحيم بقولهم… فالنقابة بمبادئها الأربع جماهيرية، ديمقراطية، تقدمية، ومستقلة؛ كانت و أعطت الكثير ودورها كان فعالا في زمن أطاح بالانتهازيين ورحب بالقناعات المبدئية لأجل تحقيق مبتغى الطالب المغربي لتوفر له كل الحقوق الأولية، و الرفع بالجامعة المغربية لإنتاج كوادر و اطر تساهم في خلق التوازن الديمقراطي والاجتماعي و السياسي ،أما اليوم فأصبحت تقاسي أزمة سرطانية بيد أشباح يهتفون في عين المكان في الساحة و في أماكن أخرى… ويتناقضون مع ذواتهم كمناضلين و يبقى السؤال؛من هؤلاء؟من أين أتوا؟ما سبب تواجدهم في الساحة الجامعية؟هل فصائل طلابية أم عصابات إجرامية؟.

أكتب تعليقك

نبذة عن

عدد المقالات المنشورة: 4.

خلاصات منير الهاني