الرئيسية » سلطة ومجتمع »

إحباط بيع مولود بـ 4000 درهم

أحبطت السلطات الإدارية والأمنية بسيدي البرنوصي بالبيضاء، مساء السبت الماضي، عملية بيع مولود داخل  قسم النساء والتوليد بمستشفى منصور بمبلغ زهيد لا يتجاوز 4 آلاف درهم، وذلك بتواطؤ مع عاملين في المؤسسة الصحية نفسها.

إحباط بيع مولود

إحباط بيع مولود

وقال مصدر إن إخبارية توصلت بها مصالح الملحقة الإدارية 51 بالقدس من قبل الأعوان تفيد وجود محاولات «سمسرة» داخل المستشفى لبيع طفل حديث الولادة، أمام أنظار بعض الممرضين والعاملين، مؤكدا أن المولود ناتج عن علاقة غير شرعية لامرأة في منتصف عقدها الثالث دخلت إلى مصلحة النساء والتوليد الجمعة الماضي دون التحقق من هويتها من قبل الإدارة.

وأوضح المصدر أن مصالح الملحقة الإدارية فتحت تحقيقا أوليا فور وصول المرأة إلى المستشفى، إذ تأكدت من وجود محاولة فعلية لبيع المولود لإحدى الأسر بناء على اتفاق سابق بين الأم وبعلم من عاملين في المستشفى، مقابل مبلغ مالي، علما أن الأم سبق أن وضعت ثلاثة أبناء بمستشفيات متفرقة بالبيضاء تصرفت في اثنين منهم بالطريقة نفسها، بينما توفي الثالث في مستشفى محمد الخامس بالحي المحمدي.

وفور تأكدها من هذه المعلومات، ربطت المصالح الإدارية الاتصال بالسلطات الأمنية بالدائرة 34 التي حضرت عناصرها إلى المكان واستمعت في محضر رسمي إلى الأم التي أقرت بمحاولة بيع مولودها إلى أسرة كان أفرادها حاضرين قبل وصول «البوليس»، ثم لاذوا بالفرار.

وقدمت الأم معلومات عن الاتفاق الذي جرى مع الأسرة بعد التعرف على بعض أفرادها وترتيب الإجراءات لتسلم المواود مقابل مبلغ مالي، مؤكدة أنها سبق أن فعلت الشيء نفسه مع أسرتين باعتهما مولودين وضعتهما في السنوات الماضية.

وتحفظت عناصر الأمن على الأم بقسم النساء والتوليد إلى حين تماثلها إلى الشفاء، قبل عرضها خلال الأيام المقبلة على أنظار وكيل الملك لاستكمال التحقيق.

وعلمت «الصباح» أن التحقيق الأولي الذي فتحته مصالح الدائرة 34 كشف عن بعض الاختلالات الإدارية بالمستشفى. وأكد المصدر أن الاطلاع على سجل دخول النساء الحوامل كشف أنه لا توجد أي إشارة عن هوية الأم المتهمة ببيع مولودها، إذ تقتضي المساطر القانونية أن تدلي الحامل ببطاقتها الوطنية وعقد الزواج، وفي حالة التأكد من الهوية المجهولة للحامل، يجري في الحال إشعار مصالح الملحقة الإدارية لاتخاذ اللازم.

وأكد المصدر أن عناصر الأمن اكتشفت أن الأم الحامل التي لا تتوفر على أي وثيقة ثبوتية، وصلت إلى المستشفى الجمعة الماضي ووضعت مولودها صباح السبت الماضي، وشرعت في محاولة بيعه مساء اليوم نفسه وسط قسم التوليد، دون أن «يفطن» إليها أي أحد.

ي.س جريدة الصباح

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

أكتب تعليقك