الرئيسية » سلطة ومجتمع »

الدول التي تعارض عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي “تعد على رؤوس الأصابع”

قال رئيس جمهورية غينيا الاستوائية، تيودورو أوبيانغ نغيما مباسوغو، أمس الخميس، بمناسبة استقباله للسفير الجديد لصاحب الجلالة بهذا البلد، غلام ميشان، أن منظمة الوحدة الإفريقية ارتكبت خطأ جسيما بقبولها لعضوية “البوليساريو”، مؤكدا أن هذا الموقف لا يستند إلى أي سند قانوني.

Obiang-Nguema

Obiang-Nguema

وأشار الرئيس تيودورو أوبيانغ نغيما، في هذا الاتجاه، أن بلده يحمل المسؤولين عن هذه المناورة مسؤولية ما آلت إليه الأمور، مطالبا بإصلاح الوضع وتوفير الظروف المتاحة لتمكين المغرب من العودة إلى الاتحاد الإفريقي وهو الأمر الذي أصبح مضمونا لأن الدول المعارضة لعودة المغرب للاتحاد الإفريقي تعد على رؤوس الأصابع.

وبعد أن سلمه السفير المغربي أوراق اعتماده كسفير مفوض فوق العادة للمملكة المغربية لدى جمهورية غينيا الاستوائية خلال هذا اللقاء، كلف رئيس جمهورية غينيا الاستوائية غلام ميشان بأن ينقل إلى جلالة الملك تحياته الودية وعبارات التقدير الكبير لجلالته، وكذا متمنياته بالازدهار للشعب المغربي، مؤكدا دعم بلاده الكامل وبدون شروط للمغرب في قضية وحدته الترابية.

وأضاف، في نفس السياق، أن بلده يدعم بشكل مطلق عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، مشيرا إلى أن هذا الموقف أضحى واضحا لمسؤولي المفوضية.

وقد أعرب رئيس جمهورية غينيا الاستوائية عن عميق امتنانه للمغرب، حكومة وشعبا، وخصوصا الدعم والمساندة اللذان وجدهما في جلالة المغفور له الحسن الثاني، طيب الله ثراه، ومن بعده صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

لقراءة الخبر من مصدره AHDATH.INF

أكتب تعليقك