الرئيسية » رياضة »

تونس تجتاز الجزائر بثنائية وتنعش آمالها في بلوغ دور الثمانية بأمم أفريقيا

أنعش منتخب تونس آماله في التأهل لدور الثمانية ببطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة حاليا بالجابون، بعدما انتزع فوزا ثمينا 2 / 1 من نظيره الجزائري في الجولة الثانية للمجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة اليوم الخميس.

من لقاء تونس والجزائر

من لقاء تونس والجزائر

وحصد المنتخب التونسي، بطل المسابقة عام 2004، أول ثلاث نقاط له في المجموعة، ليحتل المركز الثاني بفارق الأهداف فقط خلف المنتخب السنغالي (المتصدر)، الذي يواجه منتخب زيمبابوي في وقت لاحق اليوم ضمن الجولة ذاتها.

في المقابل، تجمد رصيد منتخب الجزائر، المتوج باللقب عام 1990، عند نقطة واحدة في مؤخرة الترتيب، ليتأزم موقفه بشدة في صراعه لحجز إحدى بطاقتي التأهل للأدوار الإقصائية عن هذه المجموعة.

ودفع منتخب الجزائر ثمن هفواته الدفاعية الساذجة التي منحت المنتخب التونسي الهدف الأول، بعدما أحرز عيسى ماندي مدافع المنتخب الجزائري هدفا بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة .50

وتواصلت الأخطاء الدفاعية الجزائرية القاتلة خلال الهدف الثاني لتونس الذي جاء عن طريق نعيم السليتي في الدقيقة 66 من ركلة جزاء تسبب فيها فوزي غلام ،مدافع منتخب الجزائر، الذي أعاق وهبي الخزري نجم المنتخب التونسي داخل المنطقة.

وجاء هدف الشرف لمنتخب الجزائر عن طريق (البديل) سفيان هني في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني.

ويعد هذا هو الانتصار الثاني الذي يحققه المنتخب التونسي على نظيره الجزائري في تاريخ مواجهاتهما بالبطولة، بعدما سبق للمنتخب الملقب بـ(نسور قرطاج) الفوز على الجزائر 1 / صفر في مرحلة المجموعات بنسخة البطولة التي اقيمت بجنوب أفريقيا عام .2013

ومنح المنتخب التونسي بهذا الفوز الانتصار الأول للكرة العربية في النسخة الحالية للبطولة.

ويلتقي منتخب تونس مع نظيره الزيمبابوي في الجولة الثالثة (الأخيرة) يوم الاثنين القادم، فيما يواجه المنتخب الجزائري نظيره السنغالي في نفس التوقيت ضمن الجولة ذاتها.

وبدأت المباراة بهجوم مكثف من المنتخب الجزائري بحثا عن هدف مبكر، وسنحت أول فرصة للجزائر خلال اللقاء في الدقيقة الخامسة، بعدما نفذ ياسين براهيمي ركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء، ولكن أيمن المثلوثي حارس مرمى تونس أبعد الكرة بصعوبة بالغة إلى ركلة ركنية لم تستغل.

وكاد إسلام سليمان أن يفتتح التسجيل للجزائر في الدقيقة السادسة، بعدما تابع تمريرة عرضية من الناحية اليمنى، ليسدد ضربة رأس، وهو على بعد خطوات من المرمى، ولكن المثلوثي أبعدها ببراعة بقدمه.

بمرور الوقت، بدأ المنتخب التونسي التخلي عن حذره الدفاعي، واحتسبت له ركلة حرة مباشرة نفذها وهبي الخزري في الدقيقة العاشرةـ ولكن الكرة ذهبت سهلة في أحضان مليك عسلة حارس مرمى الجزائر.

وأطلق عدلان قديورة قذيفة مدوية من مسافة بعيدة المدى في الدقيقة 12، على يسار المثلوثي الذي أبعدها ببراعة إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

تراجع إيقاع لعب منتخب الجزائر نسبيا، مما منح الفرصة لمنتخب تونس لتشكيل خطورة على مرمى عسلة.

وأهدر المنتخب التونسي فرصة محققة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 20، بعدما نفذ الخزري ركلة ركنية من الناحية اليسرى، مرت من أمام يوسف المساكني، الذي تواجد في القائم الأول، قبل أن تصل إلى العكايشي في القائم الثاني،

ولكنه عجز عن تسديد الكرة بشكل متقن لتهز الشباك من الخارج.

وسدد الخزري من خارج المنطقة في الدقيقة، 23 ولكن الكرة ذهبت في منتصف المرمى لتذهب إلى أحضان عسلة، قبل أن يرد المنتخب الجزائري بهجمة سريعة، حيث مرر سليماني كرة عرضية زاحفة إلى رياض محرز، الذي سددها مباشرة من داخل المنطقة على يمين المثلوثي، ولكنها ذهبت ضعيفة في يد الحارس التونسي.

ولم تمر سوى دقيقتين، حتى أهدر العكايشي فرصة أخرى لتونس، عقب تلقيه تمريرة عرضية من الناحية اليمنى عن طريق حمدي النقاز، ولكنه لم يتمكن من تسديد الكرة برأسه.

هدأت المباراة تماما حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب في ظل استحواذ متبادل على الكرة من كلا المنتخبين، ولكن بلا فاعلية لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

جاءت بداية الشوط الثاني صادمة بالنسبة لمنتخب الجزائر، بعدما تقدم المنتخب التونسي بهدف عكسي في الدقيقة 50 عن طريق عيسى ماندي مدافع منتخب الجزائر.

وقاد يوسف المساكني هجمة للمنتخب التونسي في الناحية اليسرى، ليرسل تمريرة عرضية زاحفة، ولكن الكرة اصطدمت بقدم ماندي لتغير اتجاهها وتعانق الشباك الجزائرية.

ارتفعت معنويات لاعبي منتخب تونس عقب هدف التقدم، وسدد نعيم السليتي من مسافة بعيدة المدى في الدقيقة 54 ولكن الكرة مرت بعيدة تماما عن المرمى.

وطالب المنتخب الجزائري بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 56 عقب سقوط إسلام سليماني داخل المنطقة في كرة مشتركة مع أيمن عبدالنور مدافع المنتخب التونسي، ولكن حكم المباراة اشار باستمرار اللعب، قبل أن يطالب منتخب تونس بركلة جزاء أيضا بعدها بدقيقة واحدة، إثر سقوط حمدي النقاز داخل المنطقة، ولكن الحكم أشار بمواصلة اللعب .

وواصل منتخب الجزائر ارتكاب هفواته الدفاعية القاتلة التي منحت تونس الهدف الثاني في الدقيقة 66 عن طريق نعيم السليتي من ركلة جزاء.

وحاول فوزي غلام مدافع منتخب الجزائر تمرير الكرة برأسه إلى عسلة، ولكن وهبي الخزري نجح في استخلاص الكرة، لينطلق بها حتى وصل لمنطقة الجزاء قبل أن يضطر غلام لإعاقته، ويحتسب حكم المباراة ركلة جزاء للمنتخب التونسي نفذها السليتي بنجاح ، حيث وضع الكرة على يسار عسلة الذي ارتمى في الناحية اليمنى.

أجرى منتخب الجزائر تبديلين بنزول بغداد بونجاح وسفيان هني بدلا من رشيد غزال وياسين براهيمي في الدقيقتين 69 و73، ليرد المنتخب التونسي بتبديله الأول بنزول محمد علي اليعقوبي بدلا من الخزري في الدقيقة .74

وواصل المنتخب التونسي فرض سيطرته على مجريات الشوط الثاني، وسدد علي معلول ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 77 اصطدمت بالحائط البشري، قبل أن يتلقى العكايشي تمريرة عرضية من الناحية اليمنى، مرت من الجميع، ولكن سدد الكرة في اقدام المدافعين في الدقيقة .78

ودفع هنري كاسبرجاك مدرب منتخب تونس بطه ياسين الخنيسي بدلا من العكايشي غير الموفق في الدقيقة .79

وسدد يوسف المساكني قذيفة من خارج المنطقة في الدقيقة 81 ،ولكن الكرة ارتطمت في الدفاع الجزائري لتخرج إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

حاول منتخب الجزائر تنظيم صفوفه مجددا، وتابع سليماني تمريرة أمامية، ليسدد الكرة من داخل المنطقة في الدقيقة 83 ،ولكن الكرة اصطدمت في الدفاع لتخرج إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شئ .

وأجرى منتخب تونس تبديلا اضطراريا في الدقيقة 85 بنزول حارس المرمى البديل رامي الجريدي بدلا من أيمن المثلوثي المصاب.

كثف منتخب الجزائر من هجماته خلال الدقائق الأخيرة، ليحرز سفيان هني هدف الفريق الوحيد في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

وتابع هني تمريرة عرضية من الناحية اليمنى عن طريق عدلان قديورة، ليسدد مباشرة بقدمه من داخل المنطقة على يمين رامي الجريدي.

لقراءة الخبر من مصدره lakome2.com

أكتب تعليقك